24‏/1‏/2008

اسئلة تدعوللنقاش و الحوار

هذه الصوره للباحث الاعلامي الفلسطيني سعيد ابو معلا اخذها لفتاه صغيره
ذات 5سنوات
من علي شاطيء الشاطبي باسكندرية
و تقدم بها في مسابقة التصوير الفوتغرافي في ساقية الصاوي ففوجيء عند الاطلاع
علي النتيجة ورؤيته لوجود صورته من ضمن800صورة المعروضه
ان المسئولين عن تقيم الصور قد قاموا باستبعاد صورته
لخوف ادارة الساقية ان يفهم من الصوره اتجاه نحو اهانه الحجاب
وللعلم انها الوحيدة المستبعدة
هنا الخبر و كثير من المدونات و المنتديات اهتمت بهذا الموضوع
اريد ان أسل بعض الاسئله
ومن حق كل واحد منا ان يجيب عليها او يتكلم كما يريد بصوره عامه علي الموضوع
فالهدف من الاجابة علي الاسئلة أنها ستوضح رؤيتك ووجهه نظرك في الموضوع
و بالطبع رأئي ووجهه نظري ستتضح في الرد علي التعليقات و لكن لنكن صادقين مع انفسنا
الموضوع ليس بحدث و لكنه يقوم باثارة بعض التفكير و الرؤية الحقيقه لافكارنا و اعتقادتنا
و اليكم الاسئله هي :


1ما هو اول رد فعل اتيء لك بعد رؤيتك للصوره؟

2هل ادارة الساقيه صائبه في قرارها؟
وهل تعتقد ان الخوف كان احساسها وهم ياخذون هذا القرار؟
وهل اصبحت الجهات التي ترعي الطاقات الابداعيه الفنيه في بلدنا مصابه بحاله من التخوف والتردد؟
ولو كنت مكانهم كنت ستقوم بنفس الاستبعاد للصوره؟

3
لو كانت نشرت ماذا كنت تتوقع من ردود فعل ام انها مثلها مثل اي صوره؟

4هل تعتقد انها مسئيه او تحمل اي صورة من صور التميز لاي فكر
مثل الحجاب او الحريه او طفوله ألانثي او اي فكره اخري تدور في راسك
او تراها تشمل اي طرف من اطراف الموضوع؟


5هل تستحق مثل هذه الاشياء التي تحدث بصور اكبر و اكثر في مجتمعنا ان نقف امامها
و ناخذ موقف بالاجايبه او السالبيه حسب ما تراه انت ورؤيتك الشخصيه؟


6لولك ابنة او اخت طفله تلزمها بالحجاب وهي في مثل هذا السن وارجو الاجابه بالادله
لمعرفه ممين يجهل وانا ممن يجهل مثلهم هل الحجاب مفروض في هذا السن؟؟؟

7هل تستشعر بحالة من الترصد لاي عمل فني في مجتمعنا ؟

يمكنك ان تشعر انني اعطت للموضوع اكبر من حجمه و لكني وجدتها فرصة مستحقه
لمناقشه موضوع و ظاهره في مجتمعنا من رفض اشياء والخوف منها و التردد في عرضها
او حتي التكلم فيها
موضوع يحمل الكثير من الافكار و المعتقدات و اشياء وارده علينا ومشاعر سالبيه و ايجابيه
تستحق النقاش
فهدفي
ليس معاداه الفتاه الصغيره التي ترتدي الحجاب فمن يريد ارتداءه
يامرحبا صغيره او كبيره ومن لا ترتديه اكن لها كل الاحترام لاختيارها
فالله هو من سيحاسب و ليس انا
ورفضي او قبولي للسلوك معين لا يقلل ابدا من احترامي لاختيارات الانسان
فكما احب حريتي احبها لغيري
انالا اقصد الدفاع عن نفسي فانا ليس في وضع اتهام و لكنه توضيح هدفي و افكاري ليس الا
فانا لا احب ان اخوض معارك حواريه للتحياز للرايي بل هو فرصه مستحقه للنقاش و الحوار
حتي تتضح لنا الي اين تسير بنا عقولنا والي اين تسير بنا حريتنا
فبافكارنا و حورانا من الممكن ان نغير و نتغير لافضل
-----------------------------------------------------------------
ملحوظه
قراءت ان سعيد ابو معلا انشيء جروب علي الفيس بوك للمساندته في حملته بسبب
ما تعرض من ظلم من وجهه نظره عندما تم استبعاد صورته من المسابقه ارجو من يجد هذا
الجروب ان يضع لي اللنك الخاص به لاني فاشله في التعامل مع الفيس بوك
----------------------------------------------------------
كلمتي الأخيرة
كل ما اريد ان اكتب كلمه استبعاد اجدني اكتب كلمه استعباد
فاقوم بمسحها و اكتب الكلمه المقصوده
فهل يوجد ترابط في عقلي الباطن بين المعنينين
ام هو خطا لغوي بحت مني
حقيقة لا اعلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

20‏/1‏/2008

زمان و انا صغير


زمان وانا صغير كنت بحلم ابقى كبير
تعب القلب واتحير من الدنيا ومن المشاوير

الحلم كان برئ مفروش بالورود
والقلب كان جرئ مليان بالوعود
ولما كبرت قلت ياريت ما كنت حلمت ولا اتمنيت
قلت ياريتني فضلت صغير
زى زمان

انا من صغر سني حاسس بشئ جوايا
وحلمت زمان اغني والكون يسمع غنايا
غنيت غنيت وفى وسط الغنوة بكيت
ولقيت الكون كله بيتغير
قلت ياريتني فضلت صغير
زى زمان

حلمت زمان ببيت وبقلب يكون معايا
ومن الاحلام صحيت على جرح مالوش نهاية
وداريت وداريت الجرح فى قلبي داريت
ولقيت العمر يا دنيا قصير
قلت يا ريتني فضلت صغير
زي زمان

زمان … وأنا صغير

-----------------------------------

غنوة هشام عباس زمان وانا صغير
كام واحد فينا كان نفسه يفضل صغير ؟؟؟

7‏/1‏/2008

ضعف أمراه تحب


مازالت تحبه برغم كل شيء مر علي زواجهم اكثر من عشر سنوات مرو بالكثير من المحن
و الظروف كانت دائما سنده تقف خلفه و تشد من عزمه و تحملته علي الدوام
تحملت عصبيته و غضبه الغير مبرر لها فهو يتعصب علي اصغر الاشياء و كثيرا من المرات
كان يهينها بالفاظه جارحه و هي تسكت و تنظر له في حزن و تصمت و الدموع تتحجر في عينها
فهي لا تستحق منه ذلك و تنساب دموعها من عينها كالطوفان فكل ما تستطيع ان تفعله ان تبكي
هذا كل ما تملكه و تستطيع ان تفعله في مواجهه قسوة كلماته و عندما يراها كذلك يجري عليها
كطفلها و ياخذها في احضانه و يجلس بجانبها يبكي هو الاخر و لا يعرف ان يتكلم من كثره دموعه
و يظل يردد انه لا يتحمل رؤية دموعها و ان يكون هو السبب و يظل يعتذر و يلو م نفسه
و يؤكد لها انه لا يدرك نفسه عند الغضب و يظل يتمسح بها كالقطه المذنبه في حق صاحبتها
الي ان تبتسم ابتسامه الصفاء له و تسامحه و تحاول ان تنسي الاهانه
و تحاول و لكن يظل الموقف في عقلها لا تنسه ابدا
سنه وراء سنه يتحسن الوضع و يحاول ان يصلح نفسه و اصبح اقل بكثير من بداء الامر

و استطاع ان يلجم لسانه و غضبه
فرحت و احست انها بصبرها عليه و حبها له تغير نعم تغير من اجلها من اجل حبهم و اطفالهم
و جاء يوم حدثت مشاجره كبري و رجع لعهده القديم و اخذ يطعن كرامتها و عزتها بنفسها بخنجر كلماته
القاسيه الجارحه اخذ عقلها يعرض لها كل الماضي بمواقفه و اواجاعه التي طالما سامحته عليه
خرجت عن صبرها و ضعفها لاول مره في حياتهم و ظلت تردد له في وجهه بمنتهي القوه و الحزم

انها لا تخاف منه --- لا تخاف منه و كان صوتها الداخلي يصرخ و يقول
انها صارت لا تخاف عليه و ليس منه
لم يستطيع تحمل صوتها العالي عليه لاول مره في حياتهم لم يستطيع ان يتحمل اول خطاء لها

و هو السبب وهو طالما كان يخطي و هي تسامح لم يتحمل بركانها الذي سيحرقه اولا
فاسكتها بلطمه علي خدها لم تصدق نفسها و هي تتحسس مكان اللطمه

و ظلا دقائق ينظران لبعضهما في ذهول هو لا يصدق انه فعل ذلك
و هي لا تصدق انها تستحق ذلك منه لم يفقهما من الصدمه سواء صراخ اطفالهم
و هما يحتضنون ارجلهم وينظران لهم بتوسل ان يكفيا فهم لا يعرفون لماذا يحدث هذا
اخذت اطفالها في احضانها و دموعها ماتت في عيونها لا بكاء بعد اليوم و اخذت تلملم ثيابها

و هي تفكر كيف ساتواجها اهلها اليس هو من حاربتهم لتتزجوه؟؟؟؟
كيف ساتواجه اطفالها بعد ذلك وبعد اهانتها امامهم؟؟؟؟؟
و كيف ستواجه نفسها بعد ذلك ؟؟؟؟
اكانت هي السبب من البدايه انها اختارت الرجل الخطاء؟؟ ام لانها صمتت من اول اهانه لها

و كان عندها امل فيه ان يتغير؟؟؟؟
ام لانها لم تستطيع ان تتحمل اكثر من ذلك فانفجر بركان غضب السنين الماضيه في وجه؟؟؟
اخذت حقيبتها ستنهي كل شيء الان فلا داعي لاستمرار لن يتغير و هي من ستخسر كرامتها لابد
خرجت الي باب الشقه تفتحه لتنهي ضعفها اطفالها يمسكون يديها و يبكون بحراره
لم تستطيع ان تقاوم دموعهم و احتضنتهم بقوه و خانتها دموعها و انسابت كالبحار
اتيء اليها و ضمهم كلهم في حضنه و ظل يبكي بحراره

5‏/1‏/2008

شاهدوا معي


الرسم او لغه الالوان من اجمل الفنون التي تخلب عقلي و مشاعري

و الذي يقابل حبي للكلمات حبي للرسومات و الالوان

احيانا اشعر ان هذا الفن قادر علي توصيل الف معني و كلمه اقوم بكتابتها و الف فكره اريد ان ارويها

وانا بتجول بين المدونات عثرت علي مدونه اسيوط للزميل كاسبر

وو جدت عنده عنوان لينك للفنان ايراني اسمه وايمان المالكي استعجبت من الاسم

لانه عندنا لاسم فتاة و لكن هناك في ايران فهو اسم لرجل دخلت علي اللينك

وانبهرت باعمال هذا الفنان لدقه التفاصيل التي يرسمها بدقه مدهشة اكد اشعر انها حقيقة

و ليست رسم علي الورق لن اتكلم كثير زورو الموقع و انتم من سيحكم

و ساختار صورتان له

الصوره الاولي باسم wish


جعلتني مشدوده بشده لهذه الدقه و اهتمامه بالتفاصيل الصغيره التي تقع عليها العين فلا تخطئها ابدا


WISH


الصوره تتكلم و تفصح عما فيها من روعة و فكر ايضاء

الثانيه باسم Fishmongeرائعة
Fishmonge



بها من التفاصيل و الفكر اشياء كثيره عبر عنها بالالوان و الظلال

و للتاكيد كل الصور هي مرسومه باليد و ليست صور فوتغرافية

شاهدوا معي بقلوبكم و عقولكم ايضاء