26‏/7‏/2008

سلسلة



عندما يسال عن اسمها يقترن بها سلسلتها نظرا لتعلقها الشديد بيها فهي تفعل اي شيء بيد واليد الاخر تلاعبها
في كل الاوقات هي تتزين بها واحيانا كثيرا تحدثها وتطلب منها التفكير معها
وعندما سائلت عن سرهذا التعلق ظلت تسرد قصتها معها

انها الشيء الوحيد المتبقي من الحلم القديم الذي تحطم علي صخور الحياه وكيف انها برغم مرور السنين
وتغير حياتها ودخول اشخاص جدد في دنياتها لم تنسها لحظه وصارت لصيقه بيها

كانت تدور في المكان تتنقل عيناها من هذا الي ذاك لا شيء يلفت نظرها
وفجاءه رأت الحلم القديم -- كما هو

الا ان الزمن ترك علي ملامحه قسوته
تزداد دقات قلبها ارتفاعا باقترابه منها اكثر ينظر لها لدقائق وهي تبادله النظر
يبتسم لها وهو يقفل عينيه قليل متأملها ويقول :
احنا شفنا بعض قبل كده
يتجمد جسدها ويختفي لون وجهه وهي تقول : لا اعتقد
تنصرف بسرعه من امامه تجري من المكان تسبق دموعها تسير ببطيء
تضحك احيانا وتعود تبكي

يقترب منها شحاذ يمطرها بدعواته لها لا تهتم تتركه
--- تتوقف قليلا--- تفكر--- تنزع عنها سلسلتها وتعطيها له
ينظر لها الشحاذ في استغراب لا يصدق نفسه تبتسم له وتكمل سيرها بدون هدايه لطريقها
تنظر الي كل ما حولها في تامل عجيب لم يخرجها من حالها هذا غير
هذا المتجر الخاص بالمجوهرات تتنقل بنظراتها المشتاقه بين جميع السلاسل المعروضه
وهي متردده حتي اختارت واحده
تأملت نفسها والسلسله في المراه فارتسمت ابتسامه حلوه علي شفتياها وهي تقول للبائع :
سأخذها

11‏/7‏/2008

لما النسيم



الحنين -- الشوق --- الذكري ---
مشاعر مختلطه تشعر بها منذ فتره طويله وكانت نست هذه المشاعر ولم تعد تخطرعلي بالها لكنه الحلم القديم الذي بدا يروادها منذ فتره
ذكريتها كلها معه --- احساسها كلها معه
هو نفسه رجع مره اخري لاحلامها
اخذ تبحث بجنون في خزانتها علي ملابسها القديمه التي كانت ترتديها وهي معه
اخرجت عطورها المفضله له التي كانت تلون الدنيا بنسماتها
اخرجت ذكريتها كلها من درج النسيان لماذا لا تعلم ؟؟؟؟
حتي اغانيهما ظلت تديرهم الواحده تلو الواحده حتي توقفت عند واحده
اغلي الانغام الي قلبها
لم يكن صوت منير هو من يغنيها لها بل كان
هو --- صوته --- ارتعاشات نبراته وهو يردد لها كلمات هذه الاغنيه
ادرتها علي جهازها
بداءت الانغام تنساب برقه في روحها
وبدات الكلمات تخرج من اعماق النسيان لتحي الماضي بين يديها وهو يقول

لما النسيم بيعدى بين شعرك --- حبيبتي بسمعه ---- بيقول آهات
افردت شعرها لتحس بنسيم الماض الجميل وتسمع صدي آهاته

وعطورك الهادية الدايبة فيكي ---- كل ما تلمسك ----- بتقول آهات
بعثرت في الجو عطرها المفضل له لتشم رائحة العشق القديم

عايزاني ليه لما تقوليلي ---- بعشق --- مااصرخش واملى الكون آهات
تردد آهاتها الموجعه من الحنين له

يا نجمة كل ما ضيئها ---- يلمس حجر ---- يعلى ويتحول قمر
اخذت تدور حول نفسها تنشر ذكرياتها في انحاء حجرتها الضيقه
لتصير اوسع من العالم نفسه
لتشعر انها نجمة سماءه

بكتب حروف اسمك بحبات الندى ----على كل اوراق الشجر
تردد اسمه بصوت قلبها فهي لم و لن تنسه ابدا

مين اللى يقدر يعشق ادى انا ---- مين اللى يقدر يوصفك زى انا
تردد بصوتها الصامت لا احد غيرك --- لا احد مثلك

مين اللى يقدر يعشق زى انا ---- مين اللى يقدر يوصفك زى انا
لا احد -- لا احد

يا حلم نفسي تحلمه كل القلوب --- يا اعلى احساس شدني خلاني ادوب
تشعر هي الدائبه كقطعه الثلج في كأسه

خلاني احس اني بشر
تشعر انها ملاك عاشق بين يديه وليس بشر

عايزاني ليه لما تقوليلي ---- بعشق
تردد باقصي صوت صامت بين ضلوعها --- بعشق

مااصرخش واملى الكون آهات
تردد آهاتها بهستريه العاشق المجنون وتظل تدور حول نفسها وشعرها يطير معها
ونسمات الذكري تحيط بها كهاله من النور
يتراقص معها حنينها و يحتضنها الشوق وتلامسها اللهفه القديمه له
كل شيء يختفي من امامها يهرب -- يختبيء في صندوق ذكريتها بدخوله عليها
وهو يرمقها بنظرات استهزاء مما يراه من حالها
وتسمع ما تقوله عينيه دائما حنيما يراها في لحظاتها الحالمه
كلمته المعتاده التي يضربها دائما بها دماغ فاضيه
تلملم شعرها المنسدل وتحضن ذكرياتها بقلبها وتقول له بعينيها لعله يفهم او يشعر
بل قلوب فاضيه