26‏/12‏/2009

حوار مع متحرش سابق لليلي



كلنا ليلي تلك الحمله الالكتروانيه بمشاركه مجموعه من المدونات والمدونين يتشاركوا معا في الكتابه عن هموم ومشاكل وحقوق ليلي المهدره بالمجتمع وهاهو العام الرابع لها في ظل مشاركات اكثر واهتمام اكبر من جهات مختلفه للمشاركه والكتابه معا عن ليلي وازماتها الكثيره بدا مع نفسها واسرتها والمجتمع وكثيرا من التعليقات والاراء التي اقراءها بين السطور وفي العيون ان ما تفعله فتاه اليوم بالمطالبه من حقوق او حتي الحديث عن ازمات تعيش فيها هو وهم من صنع الليلات نفسها ودفاعهم المستميت في ذلك اننا في عصر الفتاه اخذت كل حقوقها ويمكن اكثر من حقها ايضاء واعترف انني مللت من الدفاع  عن وجهه نظر ليلي ووضع ليلي وعن مشاكل ليلي التي مازالت تعاني منها في مجتمع ازدواجي التفكير ويحاول دائما وابدا اخفاء راسه في الرمال خوفا من المواجهه والحوار  كعادتنا كلنا في الشرق ان ندير وجهنا لاي مشكله وازمه 
وعندما بدات التفكير في الكتابه عن ليلي اردت ان اقدم شيء جديد في مضمونه وليس في شكله فبمجرد ان اقول انني ساكتب عن التحرش التي تتعرض له ليلي في كل مكان ساشعر بانفاس الملل والزهق التي ستخرج من الصدور بمجرد قراءه هذه الكلمات 
لكن الجديد في المضمون الذي سانقله هنا هو انني سانقل لكم 
حوار مع متحرش سابق لليلي 
قادته لي الظروف بشكل عجيب لكي اتحاور معه واعلمه ان هذا الحوار سانشره بمدونتي وفي اسبوع ليلي 
فوافق ورحب وقال لي بالحرف الواحد
" يمكن يكون ده اعتذر مني اقدمه لكل انثي اذئتها

الظروف التي قادتني لهذا لشاب كانت سخيه معي لاستغلالها واسمع من الطرف الاخر اي كان مسمه في نفس اي ليلي تعرضت لهذا العمل السخيف من تعبيرات امثال
 حيوان -قليل الادب -شهواني-مجرم- قاتل 
اي تعبير لايهم المهم انه كان متحرش ولا اعلم هل بعد كلامه لي عاد مره اخري لاعماله السئيه اما لا 
باختصار ففي احدي الحفلات الادبيه كنا نتحدث عن حالات التحرش التي ظهرت في المجتمع وكيف لنا ان نواجه هذه الظاهره وكالعاده كنت المدافعه عن ليلي وبعد الانتهاء من المناقشات والمجادلات العقيمه لاسف   
 اقترب مني ذلك الشاب مهذب الطله
 مظهره يدل علي حاله المتيسر يقدم خطوه ويؤخر خطوه  علامات الخجل والتردد تظهر علي ملامحه يخطو  في استيحاء يطلب مني ان اساعده في تقديم اعتذاره لكل البنات الاتي أذهم بقصد وعمدا فكانت المفاجاه عندما اعتراف  لي بصراحه ممزوجه بندم شديد قائلا :
"اصل انا كنت بتحرش بالبنات "
كانت فرصه حقيقه ان اقترب من نفسيه متحرش سابق لاسمع دفاعه- افكاره- احساسه بفعله القبيح هذا في محاوله جاده لتحديد اسباب تفشي هذه الظاهره المخيفه في مجتمعنا وشوراعنا وكانت هذه الاسئله واجاباته 

1-ماهي ظروفك الاجتماعيه ؟

 انا انسان متيسر الحال ولا اعاني في حياتي الماديه بل انا ابن رجل اقل ما يطلق عليه انه مليونير واتربيت في ظروف عائليه هادئه ولا اعاني من اي حرمان سوا من انشعال والدي عني اغلب عمره جريا وراء المال وترك مسؤليه تربيتي انا واخواتي كاملا علي كاهل امي وهذا سبب كره داخلي له ورفضي ان اكون صوره منه او حتي اشاركه اعماله حتي لا اكون تابع له وبسبب هذه المشاعر صرت عنيد وعانيت مع اهلي في فتره مراهقتي كثيرا ومازالت

2- اذن ماهي  دوافعك  لفعل هذا التصرف السئ؟
لاسف في طفولتي تعرضت لحادث اعتداء جنسي متكرر من احدي قريباتي البنات التي كانت متواجده معانا بشكل دائم لسكنها نفس البيت الذي نحن فيه واحيانا كنت اكون عندها بمفردي
وتكرر اعتدائها علي جسدي مرارا من سن 8 سنوات وصولا الي سن 12 عام ومع مرور السنين تراكم داخلي احساس بالذنب من انني غير نظيف جسديا  واحساس بالعزله والصمت الخجل الدائم مع ادماني للعاده السريه لاسف وتولد كره شديد للجنس الاخر وامنياتي ان اذيه باي شكل وهذا كان يظهر في خلافاتي المستمره مع اخواتي البنات في صوره ضرب و شتائم  علي اتفه الامور

3- هل ابلغت والديك بما حدث لك ؟
بالطبع لا في اغلب بيوتنا اتربينا علي عدم الكلام في هذه الامور وعدم وجود توعيه كافيه للحمايه اجسادنا ونحن صغار غير معتقدتنا الاجتماعيه والثقافيه " ان ده عيب الواحد يتكلم فيه"
 فما بالك بطفل صغير

4- منذ متي بدات تتحرش بالبنات ؟
بعد تخرجي من الجامعه في سن 25 سنه  حيث  اني رسبت كثيرا بها نتيجه عدم تركيزي وعزلتي الدائمه علي نفسي  فتخرجت في سن كبير وبدأت اخرج للحياه العمليه مع والدي  بعد مضايقات واصرار منه ان انزل معه عمله وعدم موافقتي ان تكون لي سياره ملكي حتي لا اشعر انه يستعبدني بفلوسه فكانت المواصلات العامه هي وسيله انتقالاتي فجربت الاتوبيس والميكروباص والمترو  ونتيجه الازدحام الشديد في هذه المواصلات تفجرت الفكره في دماغي
لما لا اتحرش بهؤلاء الفتيات الاعداء واسبب لهم الم ومهانه فانا اريد ان انتقم من كل بنت اراها امامي .

5-وكيف كنت تتحرش بيهم ؟
في وسط الزحام والكل مشغول بحاله كنت ألامس اجسادهم

6-ماذا كنت تشعر وقت فعلك لهذا التصرف ؟
عندما اجد نظرات الرعب والخوف في عيونهم كنت اشعر بلذه ومتعه نفسيه كبيره وليس لها اي علاقه باستمتاع حسي بالمره مثل الفريسه التي وقعت تحت يد الصياد وهو يستمتع باكلها وهي تتالم

7-وما هي ردود فعل البنات تجاه تصرفاتك هذه ؟
الاغلب كان الصمت ومحاوله الابتعاد والهروب من المكان  والقليل منه كان يتجاوب معي فهي اكيد انسانه مثلي ولها رغبات مكبوته وجاءت لها فرصه تشبعها والقليل منهم من كان يحتج ويشخط محذرا من تكرار هذا التصرف مره اخري

8-وما كان رد فعل الناس لو احتجت احدهم واعلنت ذلك بصوت عالي ؟
لاسف كان لا احد يتحرك فالكل ملهي في حاله ولا يهمه ماذا يحدث للشخص الي بجانبه
"هموم الناس كتير مش ناقصه هم حد كمان" وكان بمجرد علو صوت احداهن بالاعتراض  يجعلني اهرب بسرعه وانزل من المكان فورا فالذي كنت ابغيه فعلته وانتهي الموقف

9-ماذا كان شعورك بعد تصرفاتك هذه ؟
حزن شديد والذنب يقتلني طوال اليوم فاتوب احيانا واظل ابكي واحاول ان امنع نفسي من تكرارا هذه التصرفات ولكني لاسف اضعف وارجع لها  مره اخري فالموضوع تحول الي عاده بداخلي لا استطيع التخلص منها وصرت اضعف منها   

10-من وجهه نظرك ما هي  اسباب ظاهره التحرش المنتشره الان في المجتمع ؟
سوء تربيه وقله وعي بمدي فظاعه هذا التصرف علي نفسيه البنات واكيد البعد عن الله وعدم وجود لغه حوار حقيقه بين الشاب واسرته اما الاسباب الواهيه التي يطلقها الكثير من الشباب مثل لبس البنات الغير لائق فغير صحيحه فانا نفسي تحرشت بكثير من المحجبات والمنقبات
 او سبب الاختلاط وماشبه ذلك فهذه شمعه يعلق عليها الفاعل مسئوليه جرمه وتصرفه الخاطئ
 هناك شيء خطا بانفسنا علينا الاول ان نصلحه ثم نبحث عن المبرارت

11-هل حاولت الذهاب لطبيب نفسي ؟
بالفعل ذهبت مره واحد ولن اكرر التجربه لم وجدته من عدم الاهتمام الذي انشده فانا اريد احد ان يحس ويشعر بمعاناتي وليس احد يعاملني علي اني حاله مثل كل الحالات وترديد الكلام الطبي الموجود في الكتب وفقط وفي اخر الزياره ادفع مقابل هذه الخدمه

12- متي قررت التوبه ؟
انا طوال 5 سنوات وانا احاول ان اتوب ولكني اضعف وارجع مره اخري حتي صرت في الثلاثين من عمري فهذه التصرفات تشبه الادمان  فعلي ان اقاوم نفسي بالابتعاد عن كل المثيرات والاشياء المشجعه علي هذه الافعال فقررت ان ابتعد عن الاماكن المزدحمه وعدم ركوب المواصلات العامه مره اخري لدرجه ان حاليا كل راتبي ضائع علي التاكسيات حتي لا اعرض نفسي الضعيفه لنفس الاماكن واكرر افعالي السئيه مره اخري

13- في ماذا تفكر في مستقبلك ؟
انا حاليا احاول اعاده الثقه بنفسي من جديد وترتيب تكوينها وبناءها حتي لا اشعر بدنويتي وضعفي مره اخري واطور نفسي في عملي واشغلني بدراسه دبلومه في جامعتي  حتي افرغ طاقتي في حاجات مفيده واصرف نفسي عن التفكير السئ الذي كنت فيه غير التقرب الشديد لله والبكاء دائما بين يداه ان يثبتني علي التويه ويسامحني علي مافعلت وقد فكرت احيانا لما لا احب بصدق واتزوج ولكني متردد علي خوض هذه التجربه حتي اشعر اني شفيت تماما من هذا الادمان واكون قادر علي بناء اسره وحياه جديده جدير بها 

14-ما هو الاعتذار الذي تود تقديمه الي كل فتاه تحرشت بها يوما ؟
انا اسف بشده  هذ مجرد إعتذار من متحرش إلى كل بنت أذيت مشاعرها و عاملتها كأنها لعبه
أنااريدان اعتذر اريد انا اغتسل من اثامى الثقيله على ظهري فانا بتحرشاتى اخظأت إلى ذاتى واهينت إنسانيتى وانسانية غيري صدقونى لو بأيدى شيء اخر غير الإعتذار لفعلتها  لكن للأسف نحن في مجتمع لا يقدر التوبة و  الندم بل يتعامل معك على ما اقترفته و كانك لازلت
تفعله أريد ان اخرج إلى الشارع و اصرخ بملئ صوتى ساموحنى يا اخواتى و
بناتى و امهاتى و جدادتى ارجوكوا سامحوني 


-------------------------------

بالطبع هذا نموذج من نماذج المتحرشين وليس الحكم عليه هو حكم نهائي او نخرج بمبرر ان كل متحرش في اصله مريض نفسي او عاني في حياته من مشكله  كانت السبب في دفعه لهذا التصرف لكني مازالت اؤمن ان هناك متحرشين لما يعانوا بشي في حياتهم وعندهم مشاكل ولكنها لست الدافع الوحيد لفعل ذلك 
لكن هذا الحوار جزء صغير من جبل كبير يتحرك ويؤذي الكثير من الاناث قد يكون جيد ان نقترب من الطرف الجاني ونسمع منه دفاعه واسبابه 
لكن الاكيد والاهم ان ليلي تتعرض لاذي نفسي وجسدي في الشارع والمدرسه واماكن العمل بما يسمي التحرش ولا داعي لاصوات تخرج وتصرخ وتقول انتم تهولون المسائله وتكبروها المسائله بدات تظهر وتتضح لان ليلي اخيرا بدات تخرج عن صمتها وتعلن بوضوح وتقول كفي ما تفعلوه بجسدي ونفسيتي كفي 
واعتقد انها بدايه جيده ان تخرج ليلي عن صمتها وتعلن بوضوح وبقوه رفضها المساس 
بجسدها ونفسيتها حتي ولو رفضوا الاخرين هذا الصراخ وسد اذانهم لسماع ذلك
عزيزتي ليلي قولي لا وواجهي في شجاعه فلم يعد يوجد احد يدافع عنك الا نفسك لاسف