3‏/6‏/2013

يوجا كتابه ... دعوه لتأمل والمشاركه بالحروف والكلمات



هل جربت قبل ذلك ان تلعب يوجا ؟ لعبه التأمل والاسترخاء الذهني ؟
ما رايك ان تجرب معانا لعبتنا الجديده يوجا كتابه --- هي عباره عن ماراثون طويل الوقت للكتابه والابداع والتأمل ... ان تترك كل شئ خلفك وتاتي للتتأمل ذاتك والعالم بالكتابه ان تصنع من الحروف عالمك الخاص لا يهم ان كنت كاتب ابداعي او محب للكتابه وفقط انت مع نفسك وفقط تتأمل كلماتك وافكارك وتقرأها علي جمهورك الصامت الذي يسمع هذه الافكار في صمت تام لا يعلق علي افكارك بل هو الاخر يلعب معك لعبه اليوجا بالانصات اليك والـتأمل في الافكار -- يوجا كتابه هي لعبه التأمل في ذاتك وفي افكار الاخرين ومدي تاثير ذلك عليك وعليهم
================================
والجدير بالذكر ان فكرة ماراثون للكتابه وهى فكرة عالمية عادة ما يلجأ اليها الكُتاب لمساعدتهم على انجاز مشاريعهم المؤجلة، أو التركيز فى الكتابة على موضوع معين بشكل تشاركي. و فكرة ماراثون الكتابة هو أن يجتمع مجموعة من المشتركين فى مكان واحد لمدة طويلة و يقسموا أوقاتهم الى مدد قصيرة يكتبوا فيها ثم يقرأوا ما كتبوا على بعضهم البعض

و ستكون القواعد كالآتى يجب الالتزام بها :

1-مدة الماراثون اثنا عشر ساعة، من العاشرة صباحاً حتى العاشرة مساءً

2-فترة الكتابة العادية ستكون ربع ساعة، مع وجود فترات للراحه حتى يستطيع المشتركين الأكل و الراحة

3-ممنوع على المشتركين التعليق أو ابداء الاعجاب أو الاستياء مما يقرأه عليهم المشتركين الآخرين فانت تتأمل ذاتك والاخرين هكذا هي لعبه اليوجا

4-ممنوع الدخول أو الخروج من الماراثون فى منتصفه حتى لا تفسد التجربة على المشتركين الآخرين

5- الحريه الكامله في الكتابه وعرض الافكار واستخدام المفرادات الخاصه بكل مشارك  ولا يسمح لاي احد الاعتراض او التعليق علي فكره هو يرفضها علي المستو الشخصي فقط عليك التأمل والتفكر 

6-أقصى عدد للمشتركين هو عشرة متشاركين و الحجز بالأسبقية

7- ملحوظه هامه جدا جدا: احنا هانستضيفك في المكان بدون مقابل ولكن انت ستتحمل مصاريف أكلك وشربك طوال اليوم 
 وياريت تعزمنا معك :)))

للحجز رجاء ملأ هذه الاستمارة:
https://docs.google.com/forms/d/1lPwJeT8zDEcEmG9LUvIi1rUg2oa99EkGjcUyxNdxtRA/viewform

أخر ميعاد للحجز يوم الثلاثاء، 18 يونيه 2013 و سيتم ابلاغ العشرة المختارين تليفونياً

الايفينت علي الفيس بوك
https://www.facebook.com/events/379105735539818/


20‏/3‏/2013

نداهه الحب



ونحن صغار عندما كنا نسمع عن الاساطير القديمه كنا نضحك ونكذب ما نسمع ونردد بطفوله بريئه حكايه حلوه لكن ان تعيش احدي هذه الاساطير وتبدا استرجاع مخزون عقلك من ذكريات هذه القصه تتعجب وتتسال هل من الممكن ان تتكرر الاسطوره بحياتك ؟؟؟ تجاربك في الحياه هي التي تجيبك وتجعلك تجلس امام نفسك تتساءل تتحير ولا تجد اجابه للاسئلتك 
اسطوره النداهه التي تحكي عن فتاه جميله تظهر بالليل علي شط البحر تغري من يجلس علي الشط بصوتها الساحر وهي تنادي علي اسمه في دلال مبهر حتي يستجيب لها ويجري ورائها فتاخذه الي منتصف البحر وهو يلهث ورائها ليمسكها وعندما يصل لها تختفي فيغرق في البحر ويتلاقه اهله في الصباح ميتا غرقا وهناك تفاصيل اخري مختلفه عن نفس الاسطوره انها تجنن هذا الشخص وتظل تنداه عليه اثناء الليل ويظل هو يلهث ورائها يبحث عنها في مكان ويقول الناس عليه لقد جنن نداهته النداهه 
في حياه كل انسان نداهه هذا ما اكتشفته نداهتي تختلف عن نداهتك انه البحث عن الوهم واختلاقه في نفسك الذي تجري ورائه وتظل تلهث وتلهث حتي تجن او تموت وتختلف النداهات لكن اصعبها واقسها هي نداهه الحب 
مسكين من يقع في شرك هذه النداهه يظل اسير لها طوال عمره بل يقع في حب هذه النداهه ويظل يلهث ورائها ظننا منه او صدقا لن يختلف المسمي اوالفعل فهو يصدق نداهته ويظن فيها انها حقيقه وعندما يغرق المحب في حب نداهته ينسي الواقع وينسي الحقيقه التي حوله قد يوجد احباء له ينادونه لكنه اصم لا يسمع سوا نداهته اصابته لعنتها ولن يتحرر من هذه اللعنه سوا بالموت 
نداهه الحب لعنه كبري ان اصابت احد لن تفارقه
الاساطير تتحقق !!!! كم منا نداهته نداهه الحب وظل يلهث ورائها وهو موجوع مكسور القلب متألم ليتحول مدمن لهذه المشاعر فتعمي عينيه عن سعاده حقيقه قد تكون بين يداه لكنه لا يرئ . اللعنه اصابته ولا علاج له منها لقد ادمن الوجع  ولم يعد يري سوا نداهته 
انقذ قلبك من النداهه افتح عينيك لتري الحقيقه لا تضيع عمرك وراء وهم فتضيع حقيقتك وتضيع معها فاحترس احترس
 اما لمن وقع في شركها فلا منجي منها سوا الله 

13‏/1‏/2013

الاستسلام اما الهروب





يحدثني عن عمله الذي يتدهور وانه يمكن خلال الفتره القادمه ان تنهار الشركه

 السياحه التي يعمل بها -- اهون عليه
اصبره واقوله بكره احسن ان شاء الله --

 يحدثني عن فرصه عمل يحاول ان يقدم  فيها بعيد عن خبراته بعيده عن

 السياحه لكن مديرها اخواني

 ويفكر جديا ان يتنازل عن سخطه تجاهم في سبيل

 فرصه عمل جديده بمرتب افضل


 
استغرب ولا انطق بكلمه وتدور في فكري 

اننا سانبيع افكارنا في مقابل لقمه العيش 

احزن ولا اخبره بشئ واظل استمع له ---

 يحدثني انه يفكر جديا للسفر خارج مصر
وهو من كان يكره فكره السفر والبعد عن

 الوطن والاهل وهو الان في الطريق البحث عن ذلك
بعد ما بدا كل شئ يتساقط من 

حولنا وحياتنا الماديه مهدده

 اصمت والصدمه في حلقي اترك  امي اترك مصر نترك كل شئ ونهرب ---

انهي مكالمته معي واظل افكر اذا كان هذا حال متوسطي الحال
 الذي انتمي له 

فما بال فكر الفقراء والمعدومين اذا كان هذا
فكر من كان ثوري امس يلعن الثوره 

اليوم ويفكر في الهروب وراء لقمه العيش
 

افكر هل لن يكون سبيل للاستمرار في هذا الوطن اما الخضوع للحكم الجديد اما 

الهرب من الوطن --- عقلي يفكر يغضب 

يخاف يتوتر يحبط اكثر واكثر احاول ان اقلل من حجم الافكار
 التي صدمني بها في 

فضفضته لي واقول اهو كلام وخلاص 

ويظل الخوف رابط في نفسي واقول يارب افرجها من عندك يارب