26‏/7‏/2008

سلسلة



عندما يسال عن اسمها يقترن بها سلسلتها نظرا لتعلقها الشديد بيها فهي تفعل اي شيء بيد واليد الاخر تلاعبها
في كل الاوقات هي تتزين بها واحيانا كثيرا تحدثها وتطلب منها التفكير معها
وعندما سائلت عن سرهذا التعلق ظلت تسرد قصتها معها

انها الشيء الوحيد المتبقي من الحلم القديم الذي تحطم علي صخور الحياه وكيف انها برغم مرور السنين
وتغير حياتها ودخول اشخاص جدد في دنياتها لم تنسها لحظه وصارت لصيقه بيها

كانت تدور في المكان تتنقل عيناها من هذا الي ذاك لا شيء يلفت نظرها
وفجاءه رأت الحلم القديم -- كما هو

الا ان الزمن ترك علي ملامحه قسوته
تزداد دقات قلبها ارتفاعا باقترابه منها اكثر ينظر لها لدقائق وهي تبادله النظر
يبتسم لها وهو يقفل عينيه قليل متأملها ويقول :
احنا شفنا بعض قبل كده
يتجمد جسدها ويختفي لون وجهه وهي تقول : لا اعتقد
تنصرف بسرعه من امامه تجري من المكان تسبق دموعها تسير ببطيء
تضحك احيانا وتعود تبكي

يقترب منها شحاذ يمطرها بدعواته لها لا تهتم تتركه
--- تتوقف قليلا--- تفكر--- تنزع عنها سلسلتها وتعطيها له
ينظر لها الشحاذ في استغراب لا يصدق نفسه تبتسم له وتكمل سيرها بدون هدايه لطريقها
تنظر الي كل ما حولها في تامل عجيب لم يخرجها من حالها هذا غير
هذا المتجر الخاص بالمجوهرات تتنقل بنظراتها المشتاقه بين جميع السلاسل المعروضه
وهي متردده حتي اختارت واحده
تأملت نفسها والسلسله في المراه فارتسمت ابتسامه حلوه علي شفتياها وهي تقول للبائع :
سأخذها

هناك 20 تعليقًا:

الطائر الحزين يقول...

متعة العطاء

يا مراكبي يقول...

إيه كمية الرموز اللي هنا دي كلها

الإيقاع في القصة كان سريع جدا

الحاجة اللي مش مفهومة هنا هي ليه رغم إحتفاظها بالسلسلة طول المدة دي (في دلالة على الإحتفاظ بذكرياتها مع حبيبها القديم) تقرر فجأة التخلص منه ومن ذكراتها معه (لما أعطت السلسلة للشحات)؟ إيه السبب في القرار المفاجئ ده؟

دنـيـا محيراني(ايناس لطفي يقول...

عزيزي الطائر الحزين
انا لم اقصد العطاء نهائيا بس حضرتك شفت العطاء في القصه وكل عين تري ما تشعر
شكرا لك
----------------
مراكبي ياشا
عندك حق الرموز الاي المره ديه كتير فعلا مش عارفه طلعت مني كتير كده ليه
هي تخلصت من السلسله لما الحلم القديم فاجاءها انه لم يتذكرها بالرغم انها متذاكره طول الوقت فارادت ان ترد عليه بالتخلص من السلسله
بس قولي كده بحسك القصصي انا اقصد ايه من القصه المكلكعه ديه الاي طلعت مني بشكل غريب هاستني رايك عشان بجد عايزه اعرف انت شايفها ازي او حاسسها ازي بالظبط منورني دائما

Mohamed Hamdy يقول...

دبلة

وميض ابتسامة يقول...

عزيزتى

اشعر ان هناك عوائق فى السياق الدرامى للقصة ..فالمتابعة صعبة..
والرموز كما تفضل الاخ/يامراكبى فعلا كثيرة ومحيرة

كما ان تأرجحك بين استخدام اللغة العربية والعاميةلم يأت بالنتيجة المرجوة

عموما خيرها فى غيرها..

تشرفت بالمرور بمدونتك.. والسلام

mhg1962 يقول...

الجانب الإنسانى دائماً هو الهم الأول والمسيطر على قلمك وفكرك
تقديرى واحترامى

اهو ده عيبه يقول...

فكرة جميلة واسلوب اجمل
احييكى عليه
احيانا نحتفظ بذكريات لاشخاص ونكتشف اننا محتفظين بالوهم

دنـيـا محيراني(ايناس لطفي يقول...

محمد حمدي
فهمت ايه من دبله ديه
------------------
وميض ابتاسامه
متفق معك ان الرموز كتير فعلا بس برضه لم تقل لي حسيت انا عايزه اقول ايه يافندم
نورتني
-----------------
محمد الجريحي
دائما مشجعني يا اخي العزيز شكرا لك
-------------
داليا
اخيرررررررااااا في حد قدر يحس انا عايزه اقول ايه شكرا لك يا داليا انا كنت خلاص هامسها حسيت اني زودتها اوي في الالغاز بس الحمد لله في حد قدر يعرف انا عايزه اقول ايه
شكرا لك يا قمر

Mohamed Hamdy يقول...

عزيزتى : السلسله ترمز لدبله والدبله ترمز لعلاقه زواج او ارتباط رسمى والى هى بتصر على ارتدائها حتى بعد الطلاق او الانفصال ورغم كل الى دخلوا حياتها فضلت الدبله تفكرها بالحبيب السابق لحد ما قابلته فعلا لكن هو مفتكرهاش وقالها انتى مين فا رمت الدبله الدهب للشحات ودى ممكن تكون كنايه عن انها مش هتشحت الحب او التذكر؟ وراحت للجواهرجى ودى كنايه عن انها فتحت قلبها لاى علاقات جديده وفعلا لقت الى يناسبها وقالت للجواهرجى عاوزه دى؟

صح انا ؟

ملحوظه : ببعت ردى من يومى الاول فى الرزرفيشن

ايموشن بيغمز

وميض ابتسامة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
وميض ابتسامة يقول...

عزيزتى

فى حياة كل منا حلم لم يتحقق..ولكن الامل فى تحقيقه مازال يداعبنا عبر السنوات الطويلة...

وعندما تحين الفرصة وتسقط الاقنعة نكتشف ان حلمنا لم يكن اكثر من وهم وسراب فنتخلى عنه وكأنه لم يكن..

ولاننا بشر ونحب الحياة .. فالامل يتجدد فى قلوبنا ..ونحلم من جديد

هذا مافهمت ..فهل هو ماتقصدين ياعزيزتى؟؟؟؟

كلام على بلاطة يقول...

الكلام حق دستورى
اتكلمى وسمعينا صوتك
تحياتى

عازف الناى الحزين يقول...

كلام رائعة فعلا
شىء مؤلم بحق أن تحتفظ بشىء لكل هذه المدة ثم تكتشف أن ليس له أى قيمة
قيمة السلسلة لم تكن فى ذهبها و إنما فى ذكرياتها هى
لذلك عتدما سقط حلمها سقطت قيمة السلسلة فأعطتها للشحاذ و كأنها جنيها أو اثنتين نعطيه للشحاذ
فهى بالنسبة لها لم تعد لها قيمة .. أما بالنسبة للشحاذ فهى ذهب غالى الثمن
تقبلى مرورى و يسعدنى مرورك على مدونتى تجليات
tagallyat.blogspot.com

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

القصة رائعة وموجزة واعتقد لو حد حاول يحذف جزء منها هيقع منه الباقي وده دليل على ان كل حاجة في سياقها فعلا
وبعدين الموضوع مش معقد اوووي للدرجة دي ومفيش فيه رموز صعبة ولا حاجة بالعكس بسيط ومباشر جدااااا

عارفة يا إيناس

القصة بتاعتك دي عاملة زي التليغراف
كل كلمة فيه محسوبة بالميللي

جميلة أووي فيها احتفاظنا بذكرياتنا وكل واحد فينا جوه .. شيئ ما لشخص ما .. وتطور الاحداث عندك طبيعي ومفاجئ .. مفاجئ للبطلة ولنا وطبيعي لان ده الشيء الطبيعي اللي ممكن يحصل لكن بترفضه مشاعرنا
ورد الفعل بتاعها هاااايل ومعبر جداااا لاعتزازها وقدرتها على اتخاذ القرار وشخصيتها القوية
والرغبة في أمل جديد وحياة جديدة
بعد ما قدرت تتحرر من القيد اللي كان في رقبتها .. وتخلصت من طوق العبودية

دومتي دوماً مبدعة
وليد

حسن ارابيسك يقول...

عندما يظل الحب القديم ملتصقاً بنا لوقت طويل من الزمن تكون لدينا مشكلة لاننتبه لها الا حين الإصطدام بارض الواقع بمعنى أننا نظل نحتفظ داخلنا وفي ذاكرتنا بصوره قديمة ظلت ثابته ولم تتغير برغم تغير كل ماحولنا عبر مرور سنوات من العمر لذا نتوهم دائما حينما نشتاق لمن أحببناه قديما انه مازال على صورته القديمة بكل ماتحوي الكلمة من هيئه ومن مشاعر ، ونصدم حين يحدث لنا هذا الموقف فالصورة القديمة تصاب ببعض التشوه اذا جاز التعبير ونصاب بصدمه عفوية لأننا لم نعمل للزمن أي حساب وهي غلطتنا لأننا توقفنا بهذا الحب عند زمن معين
ولكن بعض منا يرفض تصديق الواقع ويستمر في خداع نفسه أو الاحتفاظ بنفس الصورة القديمة أو البحث عن صور أخرى لأنها أصبحت عاده لديه
تحياتي
حسن أرابيسك

momken يقول...

حلوة اوى التدوينه وعجبنى اوى التشبيهات الى فيها

التمسك بالحلم يعد حلم فى حد ذاته فى زمن ضنت فيه الاحلام

القصه مختصره جدا

لكنها ممتعه
تحياتى

طارق الغنام يقول...

الرائعه ايناس
ماشاء الله على مدونتك وعلى اسلوبك
سعيد بمرورى هنا
وانشاء الله لى مرور متكرر على ابداعك
تقبلى تحياتى
ودمتى بود

دنـيـا محيراني(ايناس لطفي يقول...

محمد حمدي
اقرب الي الشيء الذي اريد ان اقوله باختلاف المضمون شكرا يا محمد
------------
وميض ابتسامه
تماما كما شعرت بها منورني دائما بوجودك
----------------
كلام علي بلاطه
بحاول صدقني
--------------
عزيزي كريم
سعدت بمرورك هنا وكلامك شرح كثيرا ما اريد ان اقوله عشت دائما مرهف الحس
تحياتي
------------------
صديقي العزيز جدا وليد
انت تقراء دائما افكاري بسهل وبعمق معا وتستطيع ان تخرج منها بكل ما اعنيه بالفعل منها كل ما شرحته قصدته بالفعل تشجيعك لي اكبر دعم ومسانده لي ان استمر في الكتابه
شكرا لك يا صديقي
-----------------
حسن ارابيسك
فينك يا ابوعلي مختفي ليه بس يا فندم
بس المهمم تغيب وترجع تزورني منور دائما - تعليق في الصميم ويزيد البوست قوه وشرح اعمق لاحساس الذي اريده دمت دائما قارئ جيد لما اعنيه في كتاباتي تحياتي
----------------------
ممكن
انت فينك يا فندم بقالك كتير لما تاتي هنا نورتني - الحلم هو اهم شيء يتمسك به الانسان لولا الحلم ما بقينا احياء
شكرا لك
-------------
طارق غنام
شكرا لك يا فندم وصدفه جميله ان اتعرف عليك يسعدني هذا كثيررر
تحياتي

afew good men يقول...

كلماتك معبرة وقوية
دي اول زيارة

هي فعلا الزكريات محسساني اننا مقيدين

ومشعارفين نخرج منها لو كانت سلسلة كان ممكن بسهولة نقلعها لكن المشكلة تكمن انها كتابات ونقو محفورة بداخلنا وداخلنا هذا لا نستطيع ان نحدد مكانه بسهوله

الفاظك معبره وقوية

دمت بحب وسلاااااام

will يقول...

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品

情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品