9‏/11‏/2007

انا في بعد حزين



بعد انتهاء شهر رمضان و العيد الصغير و انا عندي حالة من الكآبه و الضيق من غير سبب محدد


و قد عبرت عمن هذه الحاله من خلال بوستي قبل الاخير طيري الحبيس حيث شرحت
كيف كلماتي تعاني من الحبس بداخلي


و انا اقاوم هذا الاحساس و جاء خبر وفاة الزميلة العزيزه بهلولة فازداد لاحساس بداخلي


و تحول الي حزن و شجن و زاد احساسي بانني اريد ان ابعد--وابعد---الي ابعد نقطة


او نقل اني لا اريد ان اعود من هذا البعد الحزين و اريد ان اترك عالم التدوين ليس المقصود فقط التدوين


بل اي شيء يجعلني اتكلم يجعلني اخرج ما لدي من افكار او كلام او حتي احساس


حتي مر علي وقت شعرت انني بحاجه الي صفعة نعم صفعة لكي افيق مما انا فيه


و اصرخ في نفسي انني مازلت موجوده مادامت كلماتي مازالت بداخلي


و لكنني لا انكر ان البعد الحزين مازال يرسو علي روحي و عقلي و مازال البعد يروادني
قد يكون خبر الوفاه هو الشعره الاخيرة التي كنت انتظرها لاستمرارفي هذا الحزن و الضيق
الغير مبرر بداخلي و حاله الارتباك و الا معرفه بنفسي جيدا


و عندما دخلت عند مدونة عازف الناي تاكد لي شيء


انني لست وحدي في هذا الاحساس بلا هناك اناس يشاركوني


فعازف النأي قرر الاعتزال بعد خبر وفاة بهلوله لقد صادفه الحظ في معرفته هذه الشخصية الفريده من نوعها


خلال ايامها الاخيرة و قد قرر ذلك حزنا عليها او في تصوري


احتجاجا علي انه تجرا و عرف ان هناك اناس من التدوين يتحركون و يعيشون و يموتون مثل كل البشر


و اكتشف ان عالم التدوين ليس مجرد كلمات تطير عبر الشبكة الالكتروانيه


بل هي اناس و قلوب جميلة حيه و تموت بيننا


و كذلك اجد الحزن و نفس المضمون يدور في مدونه فض فض


لزميل العزيز حسن ارابيسك و اكاد اجزم انه هو الاخر في بعد -- حزن -- تأمل --- شجن


بل بالتاكيد يريد ان يهرب هو الاخر من التدوين


شيء غريب ان تتكتشف ان ما تكتبه و تقراه هو حي بين يديك و له يوم كمثل كل الاحياء ياتيه لتنتهي حياته فيه


ا و هذا اصبحنا نشعره في عالم التدوين و هذا اصبح يخيفينا لان الاحياء بينا يملكون قلوبنا و احساسنا


و نحن غير قادرين علي تحمل خسارتهم الآ يكفينا خساره من حوالنا و من نشعر بيهم


ايأتي اليوم و نخسر فيه خيالنا بعد ان اصبح حي و يموت ودون ان ندرك


اصبحت خائفة من التدوين ان يفقدني احد اخر و انا غير قادرة علي تحمل فقد عزيز اخر


كان خيال في راسي و هو في الواقع


حقيقة حي و لا ندري


انا الي الان لم اختار الاعتزال بل افكر فيه و قد لا يهم اكون موجوده او لا


قد تكون كلماتي مهمه لاحد و قد تكون لا و لكني لا اريد ان يحزن احد علي كما فعلت علي بهلوله


فكسره القلب شيء قاسي لا اريدها لاحد


انا مازالت لم اختار قرار الاعتزال و لكنه يروادني بشده
اعتزال كل شيء اعتزال كلماتي لترجع محبسها مره اخري اعتزال افكاري اعتزال دنيا
و ترك كل شيء لاي شيء دون الوقوف و التامل فيها و اشغال القلب و الفكر فيها


استطيع انا اقول اني في بعد -- نعم بعد حزين


في ضيق في سخط علي لا شيء بل علي نفسي و لا اعلم لماذا
بعد عن كلماتي و افكاري التي اعشقهم
بعد عن اي حلم كان يروادني لان اليأس اصبح يملكني
بعد عن اي امل كنت شغوفة به لعدم قدرتي
علي تحقيق شيء


فانا الان لا اعرفني اشعر ان دنيا اخري هي بداخلي


ساخذ وقت لكي ابحث عن دنيا القديمه قد اجدها و قد لا و اذا لم اجدها بالتاكيد


ساختار الابتعاد للابد و اكيد ايضاء ساخبركم به
ان كنت مهمه عند احد


ان اختفيت فلا تقلقوا فانا ابحث عن دنيا


عن الدنيا الاي دائما دائما محيراني

هناك 16 تعليقًا:

آلام وآمال يقول...

حقيقي مفيش كلام اعبر بيه عن اللي حاسه بعد كلامك ووصفك للحاالة اللي كلنا وصلنالها بعد سماع الخبر
انتي توغلتي فعلا بداخلي وقلتي ما لم استطيع التعبير عنه بكلماتي

وانا بالفعل فكرت زيك بالظبط اني انطوي على نفسي وعشت يومين كئابة صعبين جدا
ولحد دلوقت لسة توابع الموضوع مأثرة فيا أكيد
لكن بفضل ربنا سبحانه وتعالى آولا ثم بمساعدة حبايبي اللي ارتبطت بيهم اكتر من اي حد دلوقتي وهما اصحاب المدونات اللي بيتابعوني
بفضل الله حالتي تغيرت كتير بعد تعليقاتهم على الموضوع اللي عملتو

مفيش كلام بصراحه اقولهولك لأنك بجد وصفتي الحالة حلو اوي تسلمي وتسلم ايدك والله

وياريت تفكري كتير اوي قبل ما تسيبي التدوين وانا متأكد انك مش هتسيبيه ان شاء الله

Mohamed Hamdy يقول...

شوفى يا دنيا .. الموضوع معقد شويه .. يعنى انتى بتفكرينى باغنيه مصطفى قمر الى بيقول فيها واصفا الدنيا :

بنشكيلها .. وتشكينا .. ودمعتنا نخبيها ..

وفى الواقع كلنا اتهزينا بالى حصل لبهلوله .. وان كنتى انتى مجرد قارئه لها هى كانت مشتركه فى بلوجرز تايمز .. يعنى الست دى فى يوم من الايام ايديها كتبتلى رساله عشان اضيفها عندى .. ودة احساس مؤلم جدا .. والمشكله فى وفاه احد المدونين انه بياثر فى الكل لان حياته بتكون على المشاع بين الاخرين . وخصوصا نوعيه كتابات بهلوله كانت بتوصف الحياه اليوميه .. فبالتالى كان لازم يجيلك اكتئاب من التدوين لان من واقع معرفتى انتى شخصيه حساسه وجميله جدا ..

بس لو جيتى تفكرى انتى عملتى ايه لما اتخنقتتى من التدوين ؟ انتى برضو دونتى عن خنقتك من التدوين ! واستعملتى الحاجه الى انتى مضايقه منها كوسيله للفضفضه برضو .. معنى كدة ان التدوين بيجرى فى دمك .. وانك حتى لو كرهتيه مش هتقدرى تسيبيه .. وهيفضل هو فى النهايه الداء والدواء

وانا رايى انك تبعدى فترة عن الكتابه .. مش تبعدى للابد ومش تبعدى عن كل نشاطات الانترنت .. فى الفترة دى هتستعيدى عافيتك النفسيه وهتقدرى تعودى تانى للكتابه لانها ياللعجب قدرك الذى لا هروب منه , بدليل انك حتى كتبتى عن عدم قدرتك على الكتابه ! وزمان قال الحكماء ان امتناعك عن التقرير هو فى حد ذاته قرار .. ياترى قدرتى تفهمى الى فى دماغى ؟

تحياتى وياريت اشوفك اونلاين قريب

الطائر الحزين يقول...

السلام عليكم

يا استاذة ان التوغل فى الحزن والاعتصار فى الألم ليس حلا لحالنا وليس معنى ان نبحث عن ذاتنا ان نعتزل العالم والدنيا


يعلم الله حالى بعد وفاة والدى

لكن اذا وقفت الدنيا على احد كان اول بها رسول الله وهذا عزائى اننا بشر واحب من شئت فانك مفارقة


لعل الابتعاد عن الكتابة ما يؤثر فى النفس أكثر

ولعل الكتابة والردود والتفاعل ما يعطينا الأمل أن هناك من يشاركنا الهم والامل

فكرى ونحن معك فى اى قرار

shams يقول...

يا سيدتي الجميلة ان الحزن هو مكتوب علينا و هو بداخلنا كما انه بداخلنا السعادة
نحن من نستطيع ان نلدها و ننميها
انظري بداخلك

mohand يقول...

السلام عليكم

تخيلي لما والدي اتوفي
اقول لا خلاص انا مش هعيش في بيتنا تاني
دا في ناس بتموت وبنفقدها

ولما مات صاحبي مصطفي
لا مش هصاحب ناس تاني دا في ناس بتموت

ولما في الشغل يموت زميل ليا
لا مش هشتغل تاني في ناس بتموت

لك مطلق الحرية انك تبطلي تدوين

لكن انتي كده بتحكمي علي حياتك كلها مش التدوين بس


المدونات فيها بشر
والتليفون فيه بشر بيكلموكي
والبيت فيه بشر

وفي كل مكان فيه بشر وبيعيشوا وبيموتوا

دي سنة الحياة
فاما ان تقبلي بقضاء الله
او تنعزلي وتنطوي الي ان يحين قضاء الله

تحياتي
ولي رجعه

يا مراكبي يقول...

بالطبع أحترم إحساسك وأسبابه .. وكلنا يراوده الرغبة في إعتزال الدنيا بأسرها حينما يقترب من أقربائنا أو أصدقائنا الموت الحزين

لكن علمتنا الدنيا أن الحياة تستمر ولن نستطيع أن نوقف دائرتها أبدا حتى لو توقفنا نحن عن الدوران معها

إنها سنة الحياة

sendbad يقول...

ربنا يدخلها فسيح جناته ان له وانا اليه راجعون له ما اخذ وله ما عطي وسيوفي الصابرون اجرهم

bos bos يقول...

حبيبتى صدقينى كلنا زعلنا جدا لخبر وفاه بهلولة وقبلة خبر وفاه شيماء شيكو وأتهزينا جدا من جوانا بطريقة مش طبيعية
لكن مش معنى كده أننا نسيب التدوين
طيب تعالى أسألك سؤال فى حياتنا العادية مش فى ناس نعرفهم سواء جيران صحاب قرايب بيموتوا بنعمل أيه ساعتها أكيد بنحزن بس ما بنعتزلش الحياه يعنى ما بنبطلش ناكل ولا نشرب ولا نعيش
التدوين زيه زى الحياه يمكن بنفقد حد عزيز علينا فيه بس مش معنى كده أننا نسيبه
ممكن تبعدى شوية تهدى أعصابك
وبعدين ترجعى تانى
مستنياكى ترجعى

Mohamed Hamdy يقول...

انتى فيييييييييييييييييييييين

bahebbaha يقول...

دعيني اولا ان اعترف اني دحلت الي مدونتك بمحض الصدفة.لكن عندما قرأت هذا البوست اصابتني حالة غريبة لا اقدر علي تفسيرها حاليا. لكن كل ما اود ان اقوله اعزريني لا استطيع كتابة اي تعليق الان فلابد ان اقرأ هذا البوست اكثر من مرة.واخيرا البقاء لله

حسن ارابيسك يقول...

استمري
استمري
استمري
فنحن لم نعد ملك لأنفسنا فقط في عالم التدوين
استمري
استمري

EGYPT EYES يقول...

أتمنى ان يزول حزنك سريعا وتجدي الشعور بالراحه
تحياتي

احساس لسه حى يقول...

عزيزتى
موت انسان اليوميين دول مبقاش يأثر على الناس زى الاول لاننا بنشوف بعنينا فى بلاد كتير ضحايا ملهمش ذنب بيموتوا من غير سبب
الموت راحه للمؤمن
وربنا يجعلنا من المؤمنين يا رب
ادعى لهم وليكى
سلام

احساس لسه حى يقول...

عزيزتى
موت انسان اليوميين دول مبقاش يأثر على الناس زى الاول لاننا بنشوف بعنينا فى بلاد كتير ضحايا ملهمش ذنب بيموتوا من غير سبب
الموت راحه للمؤمن
وربنا يجعلنا من المؤمنين يا رب
ادعى لهم وليكى
سلام

رينـــــــــــا يقول...

بجد مش عارفه اقولك ايه
بس صدقينى القوقعه مش الحل
الدنيا هتمشى وكل شىء هيبقى تمام
الكلام للاسف هربان منى
ربنا يفك كربك يارب

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي يقول...

شكرا جزيلا لكل صديق و صديقه سؤالوا عني و كانوا بيشجعوني كلماتكم كانت النور الذي يضيء غربتي عن نفسي شكرا مره اخري