3‏/12‏/2007

تأملات نفسية في القرآن الكريم


احيانا كثيرا تمر عليك اوقات تشعر انك مخنوق لدرجه تجعلك صامت من اي شيء و لاي شيء اعتراف انني من هؤلاء الناس المخنوقين في اوقات كثيره من حياتهم بالتاكيد اعلم اسبابها و لكني احيانا كثيره لا استطيع حل هذه الامور لان حلولها في الاغلب ليست بيدي او من صنع افكاري فهي تعتمد علي النصيب القدر الحظ مسميات انسانيه و لكن ليس لها غير مسمي واحد فقط يجب ان اعترف به وهو ان كل شيء بيد الله
هو فقط بقدرته و ارادته فقط قادر علي كل شيء و بعد الخناقه و الزهق و التفكير الانساني البحت
و البحث عن اسباب و نتائج و حلول بشريه اجد نفسي في النهايه اقول كل شيء بيد الله اذا لماذا العناء بالتفكير و الجذب و الاخذ مع عقلي مع اني مسلمه بان كل شيء بيد الرحمن هل هي قله ايمان عدم ثقة مطلقه في قدره الله هل هو عدم تطبيق الفعلي لمعني التوكل علي الله بالقلب و الجوارح معا اذا دائما في نهايه الامور نسلم الامر لله و نؤمن انه هو الذي بيده كل شيء
فلماذا العناء الفكري و النفسي علي الحياه و امورها هل بسبب تعلقنا بحب الدنيا عن الآخره ؟ هل لان
الحياه اصبحت اكبر همنا ؟ هل لاننا ننس ايماننا بالله في بعض الاوقات و ننفعل و نغضب و نفكر و نحسب ان كل الامور نحن البشر قادرين علي حلها لااعلم لا اعلم
و لكن دائما هذه التساؤلات عندما تتطرق في عقلي اذهب الي القرآن الكريم و هذا هوالذي سيقودني
الي ما اريد ان اطرحه من تأملات نفسيه خاصه جدا ببعض الآيات
عندما اقراء القرآن الكريم احيانا اقف عند بعض الايات و اخذ اعيد في قراتها مرات و مرات بغرض التامل فيها عندما يقوم اي شخص بقراه القرآن الكريم بالتاكيد يقف عند بعض الايات يمكن لانه يجد نفسه ان الله يصفه فيها يحدثه من خلالها انا اشعر بذلك يمكن لاني متأثر بالمقولة التي تقول من اراد ان يكلمه الله فيقرا القرآن اشعر بذلك بالفعل و مهما اعيد من قراه هذا الكتاب المقدس امسك نفسي متلبسه بالوقف عند نفس الايات اكثر الايات التي اقف امامها و اجدها ان الله يكلمني من خلالها هي :

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (سورة الروم – آية 54)

يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا (سورة النساء – آية 28)

إِذاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا (سورة الأسراء – آية 75)

جسمي كله ينتفض اشعر بمدي ضعفي و انا من استقوي علي غيري و علي نفسي ياه و الف ياه انا ضعيفه ان ا الانسان خلق من ضعف و سيعود الي الضعف و لا انكر ان هذه الايات دائما الترديد بداخلي يمكن لكي اتذكر قوة الله علي و انه
هو الخالق فلا اقوي علي مخلوق و انا الضعيف اشعر ان قلبي يخرج من صدري عند قراءه هذه الايات و تجعلني دائما اتامل كل ما حولي من ظلم و اتعجب من الظالمين الم يقروا ابدا هذه الايات و اتعجب

الايات الاخري التي اقف امامها و اتامل نفسي فيها هي :

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (سورة الحج – آية 11)

وَلَئِنْ أَذَقْنَا الإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ (9) وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاء بَعْدَ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (سوره هود - آية 10)

وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ (36) أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (سورة الروم – آية 37)

فَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِّنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (سورة الزمر – آيه 49)

يارب سلم انا ارتجف امام هذه الايات لاني لاني بالفعل احيانا اكون كذلك قلبي يرتجف خوف و خشية من الله ان اكون كذلك هل انا ممن يعبدون الله علي حرف و سيصيبني الخسرلن في الدنيا و الاخره
يا الله ربي يحدثني عن نفسي انا بالفعل احيانا تصيبيني هذه المشاعر من اليأس و القنوط و عندما تصبيني فرحه او نعمه اكون فرحه فخوره لذلك احاول دائما و مرار ان اكون غير ذلك احاول ان اصابني شيء من اليأس او الفرح اتذكر هذه الايات و اذكر نفسي بها حتي لا اكون كذلك و و عندما اظبط نفسي في هذه الحاله اتذكر الخسران المبين فارجع الي الله و اسلم امري له دائما في النهاية
و اجد الحل دائما في قول الله جل علاه

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (سورة الزمر – أية 53)

يا الهي يا كريم انك انت الغفور الرحيم

وتاتي الايات القادمه لاجد
نفسي في حالة تفكير دائما و هي الذنوب التي نعملها و نرجع دائما نقول الشيطان هو من وسوس لي بفعلها
اقراء قصة الشيطان مع الانسان و اقف دائما علي نفس المعني المتكرر ليس لك عليهم بسلطان :

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ *فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ *فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ *إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ*
قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ*
قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ*
قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ *وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ*
قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ*
قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ *إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ *
قَالَ رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ*
إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ *
قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ*
إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ *
وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ *
(سورة الحجر من آية 28 إلي آية 43)


وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (سورة ابراهيم – آية 22)

كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ
(سورة الحشر – آية 16)


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا(61)
قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً (62)
قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا(63)
وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا (64)
إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً(سورة الاسراء - 65)

آيات غايه في الدقه في وصف حال الشيطان مع الانسان وصف الله جل علاه لا احد يستطيع ان يصفه غيره و لاني استعجب من حالي و حال كل البشر لا الشيطان يمل من الوسواسه و لا الانسان يبعد عن المعاصي و لكن دائما هذه الايات تذكرني بخطواتي نحو المعصيه او الذنب ان الشيطان لا يملك ارادتي بل انا ما املكها و انا من يذنب و ليس هو و احاول ان اجاهد نفسي

مع كل هذه المشاعر السلبيه التي اشعر بها من ضعف و قنوط و ذنوب اجد الامل و الفرج في الايات القادمة التي تشعرني بجود الحل الدائم الذي لا نلتفت له و نحن سائرين في هذه الدنيا

الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (سورة الرعد – آية 28)

وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى(124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125)قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى(سورة طه 126)

ذكر الله هو راحة القلوب من عناء الدنيا و همها و مشاكلها ذكر الله هو الحل السحري لامراض النفوس في هذه الدنيا احاول ان اذكر نفسي كثيرا بهذا الحل احاول مرار مرار


و اجمل الايات و التي تجعلني ابكي نعم ابكي ابكي من رحمة ربنا علينا التي ننسها في اغلب احوالنا و هي:


وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (سوره ق – آية 16)


وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (سورة غافر – آية 60)

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
(سورة البقرة – آية 186)

الله اكبر اقرب اليه من حبل الوريد اقرب الينا من نبض حياتنا يا الهي
يا الهي ما اعظمك و نحن الغافلين عنك و عن رحمتك عنا
فانت من خلقتنا و تعلم ما في نفسنا و انت الاقرب لنا من نبض حياتنا لا املك غير الدموع و الخشوع عند ترديد هذه الايات
و الحل الثاني للهموم الدنيا الدعاء الكلام مع الله النجوي له سيستجيب ان شاء الله هو المجيب لكن نؤمن حق الايمان و حق الصدق فيه و في وعده لنا

هذه التاملات هي دائما ما ارددها بداخلي و اجاهد نفسي طوال حياتي لاخرج من هموم الدنيا و هنا انا اعرضها لنفسي اولا
فلست آصل لاغلبها بطريقه عمليه فعليه
و لكني احاول فانا
في النهايه انسان و ليس ملاك
الدنيا تاخذني و همومها تلبسني و الالمها تخطط علي نفسي كما تشاء انا لست بداعيه او ادعو غيري قبل نفسي فانا من ستحاسب
و لست مسئوله عن غيري بل مسئوله عن نفسي فقط هذه الكلمات موجه
لنفسي و ادعوها ان تتذكرو
تتامل دائما كلمات الله لكي تحسن عيشتها و تجاهد نفسها لطرد هموم الدنيا عن قلبها و ان تسلم امرها دائما لله بصدق و بقلب صادق متوكل حقا علي الله
انا احاول و اجاهد فيساعدني الله امين يارب
---------------------------------------------------------------------
تحديث
دارت في بالي فكره اريد ان اعرضها عليكم ياريت يحاول كل واحد يحب يعلق ان يذكر آية قرآنيه هو كمان يتآثر بها و تجعله يقف امام نفسه كثير و يتأملها بكل صدق و احساس نحاول و ربنا يهدينا كلنا يارب


هناك 29 تعليقًا:

mohand يقول...

السلام عليكم

الحمد لله علي كل شئ

تحياتي
وليا رجعه

يا مراكبي يقول...

بسم الله ما شاء الله

موضوع أقل ما يقال عنه أنه رائع .. فكلام الله عز وجل هو الطبيب النفسي والروحي لنا إذا قرأناه وتدبرناه بالعقل والقلب والروح قبل اللسان

اللهم إجعل القرآن العظيم جلاء صدورنا يارب

آلام وآمال يقول...

وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَآئِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

والآية دي كمان تخجلني جدا من نفسي
-----

وبعد قراءة هذه الخواطر لا يسعني إلا أن أدعوا لنفسي ولحضرتك بأن يمن الله علينا بالهداية والتوفيق وأن يجعلنا الله من الراشدين

التدوينة متميزة بحق ربنا يبارك فيكي

osama يقول...

ياااااه يا الله ما اجمل ان نتعامل مع القرآن بهذه الروح، التعامل مباشرة مع النص فيخفق القلب ويخشع من سحر الآيات وحلاوتها ...

بوست اكثر من رائع .. وآيات بالفعل يجد الانسان نفسه متصدع من قوة بيانها وتأثيرها المباشر مع النفس..

سورة الأنبياء - سورة 21 - آية 37

(خلق الانسان من عجل ساريكم اياتي فلا تستعجلون )
صدق الله العظيم

كراكيب عادل يقول...

الله علي المجهود دة


هايل تعبك في حاجة تستاهل تعبك

القرآن علاج للنفوس والقلوب

حسن ارابيسك يقول...

بارك الله فيكي
محطة ايمانية تملء القلب والنفس بالكثير
من اليقظة والانتباه في ظل غياهب تلك الدنيا التي نتدحرج كثيرا في باطنها باطن الماديات والغطرسة والكبر والانانية والجحود المباشر وغير المباشر
اللهم عافنا واعف عنا في الدنيا والآخرة

الف حمد على سلامتك بتلك العودة الحميدة

عصفور المدينة يقول...

أرجو التكرم بزيارة مدونتي لرؤية الموضوع الجديد خاص بحضرتك

rack-yourminds يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
rack-yourminds يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
rack-yourminds يقول...

السلام عليكم
ازيك اخبارك ايه اتمني تكوني بخير
---------

الله الله علي هذا الكلام ,بجد موضوعك في
منتهي الروعه
-------
عندما نتعرض لمشاكل وهموم لازم ناخد بالاسباب لحل تلك المشاكل لان ربنا امرنا بذلك ولكن بعد مناخد بالاسباب نسيب بقي الامور علي الله وندعوه في كل وقت بان يحل تلك المشاكل ويفرج عنا الهموم والاحزان

حضرتك كتبتي هذا الموضوع بصدق كبير واحساس كبيرين عشان كده اثر فياكتير وهيؤثر في كل اللي هيقراه ..,بارك الله فيكي وفرج الله عنكي وعنا الهموم والاحزان

انما يوفي الصابرون اجرهم بغير حساب

صدق الله العظيم

تحياتي وسلامي ليكي

الربان يقول...

تحياتي


قال تعالي :
(ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه

من حبل الوريد(16) إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد (17) ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد (18) وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه

تحيد (19) ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد (20) وجاءت كل نفس معها

سائق وشهيد(21) لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك

اليوم حديد(22) وقال قرينه هذا ما لدى عتيد(23) ... سورة ق .

الانسان من خلق الله...و الله يعلم خائنة الاعين و ما تخفي الصدور...
و كل عمل أبن أدم يجازي او يجزي علية
فإن كان شرا يجازي علية و ان كان خيرا يجزا عليه...
و النفس البشرية أمارة بالسوء الا من رحم ربي...
و لتجنب الوقوع في الزلل...يجب المداومة علي ذكر الله...و ان حدث زلل..
فالاستغفار و الانابة و صلاة ركعتين و طلب المغفرة من الله.

و لنتذكر دائما أن الله هو الرؤوف الرحيم و أن عذابه هو العذاب الاليم
فنتحاشي ظلم الاخرين..و نتحاشي النميمة...و الغيبة و قذف المحصنات الغافلات... فمعظم الذنوب من حصائد السنتنا...و الحديث النبوي الشريف في هذا الشأن معروف.

تحياتي و تمنياتي بالتوفيق

Gogo يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع جميل وربنا يبارك فيكى ويكون فى ميزان حسناتك إن شاء الله.
(( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )) الأية دى أنا بحبها أوى والأية دى كمان
(( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ماكسبت وعليها ما إكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطئنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة انا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين صدق الله العظيم

الجمعاوي الاصيل يقول...

بارك الله فيكي وجعل هذا الموضوع في

ميزان حسناتك

ومنتظرين زيارتكم في مدونةن ميخا

klmat يقول...

ماشاء الله الموضوع رائع
الابذكر الله تطمئن القلوب
حقيقى للى بيتقرب من ربنا بيجد سعاده دنيا وآخره
بارك الله فيكى .كل ايات القرآن تؤثر فيا
وايماننا ان كل شىء مكتوب بس علينا
السعى والأخذ بالاسباب بيريح
ودائما نردد " قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا "
احييكى من قلبى
سلااااام

ذو النون المصري يقول...

فكرت اعمل حاجه زي كده من سنين
قلت اكتب ايات القران التي تهزني في كشكول خاص بها اثناء قراءتي للقران من اوله
لكن لم استكمل التجربه
لكن من اهم الايات التي تفزعني و تهزني جدا
بسم الله الرحمن الرحيم
الم يان للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكرالله و ما نزل من الحق
قيل في سيرة الفضيل بن عياض و هو من اكبر اقطاب التصوف الاسلامي
انه كان قاطع طريق
و صعد الي بيت في يوم يسرقه فسمع من بالبيت يقرا هذه الايه
فخشع من فوره و ردد خلف القاريء بصوت خفيض و هو يبكي
قائلا
بلي قد ان يارب

ذو النون المصري يقول...

بالمناسبه
كتبتي بالتشكيل ازاي؟

الطائر الحزين يقول...

حمدا لله على السلامة

عارفة حضرتك فكرت من فترة كبيرة ان اضع اسئلة واجاوب عليها مثل (التاج )
منها احب سورة تقرأها - احب آيه - أحب صحابى - وهكذا

وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين

Tamer Nabil يقول...

موضوع اكثر من رائع

جزاكى الله خيرا علية

ربنا يرحمنا برحمتة

تحياتى

shayma يقول...

راااااااائع مجهودك يا جميله
حاجه حلوة ان الواحد يفتكر ويفكر الى حواليه
جزاكى الله خيرا
سلااااااااااامى ليكى

Mohamed A. Ghaffar يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Mohamed A. Ghaffar يقول...

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا
صدق الله العظيم

الجزء 16 سورة الكهف ايه 103 & 104 صفحة 304 مصحف المدينة

مروة الزارع يقول...

اول زيارة لمدونتك
موضوع رائع
ياريت تزورينى

sendbad يقول...

جزاكي الله خيرا ربنا يجعله في ميزان حسناتك
تحياتي

حسن ارابيسك يقول...

مستنيين من حاجه جديدة
عاوزينك اقوى من الأول
عاوزينك واقفه على رجليكي
زي الجبل مايهزه ريح
قولي حاجه بقا

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي يقول...

شكرا لكل الاصدقاء و بارك الله لكنم و اعطكم من خيراته بقدر احسسكوا بآيات الله الجليلة و جعلها لنا شفيعة لنا يوم القيامه بإذن الله

walaa يقول...

موضوع رائع حقا اهنيك على هذه النبعه الايمانيه بس انا مفيش ايه معنينه بس انا بحب قوى سورة مريم ويوسف

غير معرف يقول...

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (سورة الروم – آية 54)

i see onther meaning heer, ( that is my only openion it dosnot have to be accepted by evry one )
)
(
if we supose that God creat us and the Quraan have a deep meaning, then who it will be understod if we know that he creat us once as a man and the other time as a women/ poor and rich/ Black and white/ humenbeeen abd other creater??

Nagdi
nagdi.nazmi@txb.de

حسن ارابيسك يقول...

احببت أن أكون أول واحد في البلوجرية يقولك كل سنة وانتي طيبة بمناسبة العيد الأضحى المبارك
حسن

عليوه يقول...

موضوع هايل وجميل واللهم الموفق
الايه اللى بحب اسمعها لنفسى جدا
بسم الله الرحمن الرحيم (ولا تمشى فى الارض مرحا فانك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا ) صدق الله العظيم