30‏/7‏/2007

عيب عليك يا راجل






كنت في جلسه مع بعض الاصحاب يجتمعوا بين الحين و الاخر و كان فيهم زوج و احده صاحبتي
ست محترمه جدا الراجل ده انا مش بصدقه في كل حاجه بيقولها او بيعملها تقدر تقول

انه الاي جوه مش زي الاي ظاهر منه يمكن عشان عامل مظاهر الملتزم المتدين من تربيه ذقنه

الي الكلمات المرتبطه بالالتزام و افكاره المتدينه الاي يحب يقولها دائما و يربط بيها أي شيء بيتكلم فيه
و برغم كده بيصدر منه بعض الافكار و الافعال تحس انه بعيد خالص عن الجو الاي عامله ده قدمنا و قدم مراته طبعا।

انا ملاحظه كده استنوا هاكشفه دلوقتي بس ضيقي منه بيزيد اوي لما بفتكر انه بيشتغل

في منصب خطير جدا من وجهه نظري و شغلنتوه ده لازم يكون فيه

صادق مع نفسه و عقله و افكاره عشان الناس الاي متعلقه في رقبته بحكم معاملاته معهم
المهم مش هي ده القضيه القضيه ان في ناس كتير يحبوا يعبروا عن فكره جواهم بس مكسوفين خائفين يقولها بصدق فيحورها بشكل تاني وياسلام بقي لما يكون الغلاف باسم الدين و الهدف يكون هو الاصلاح و المساعده في حل المشاكل المجتمع و الكلام الكبير ده
ما تحكي بقي يا بينتي صدعتي دماغنا
حاضر انا جيه في الكلام اهو الحديث دار بينا كده :
احد الازواج : و الله انا شايف مادام الراجل قادر ماديا انه يتجوز تاني يتجوز
هو بقي فصيح اللسان: لا لا انا مش من راي حضرتك الجواز التاني لازم يكون له هدف


و مبرر مش مجرد انك عندك فلوس و تقدر تصرف
انا و نويه عن كشفه: حضرتك تقصد ايه
هو : احنا في مجتمع اسلامي و لازم يكون لنا هدف انساني اصلاحي اسلامي
بحت في الموضوع ده
(نا في نفسي: ابتدنا في الكلام الكبير يبقي نوي يشتغلنا ماشي خليني معاه للاخر)
هو : اليوم احنا بنواجه مشكله حقيقيه في العنوسه و البنات الاي مش عارفه تتجوز احنا عندنا 9 مليون واحده عانس
انا و بحاول امسك نفسي : حضرتك ممكن تقول 18 مليون فتاه و راجل عوانس
هو يكمل من غير ما يدي كلامي اهتمام يعني هواء مش مهم :
عشان كده انا شايف ان الرجاله المتجوزه لازم يكون لها دور في حل المشكله ده يعني فيها ايه
لما الواحد يتجوز بنيه وهدف اصلاحي و يكون ايجايبي في حل المشكله د
ه
انا بنظر لمراته اشوف رد فعلها لقيتها بتبص له و وشها احمرررر
هو بيكمل المحاضره : مش كده و بس ده كمان نيتنتنا تكون بهدف ستر عرض اخت مسلمه
انا في نفسي يا سلا م م م)م )
هو : ده بقي غير الثواب الاي هياخده الراجل و مراته الاوله انهم هايدخلوا السعاده و البهجه


علي اخت مسلمه لازم يا جماعه تكون ده نيتنا عشان نحاول نساهم في حل المشكله ده
انا في نفسي : اصل خلاص انت صلحت كل شيء و فاضل ده)ه )
هو : غير بقي يا جماعه ده سنه عن الرسول صلي الله و عليه و سلم و الصحابه كمان


عملوا كده كل صحابي كان متزوج علي الاقل اتنين
انا في نفسي : افتي ي ي ما هو ده الاي ناقص)ص )
اتننح عشان نوي اكشفه فعلا
انا: يعني حضرتك اذا تزوجت هاتكون بسبب الاي حاجات ده كلها الاي قلتها و تاخد ثواب الفتاه و اهلها بس صح
هو : طبعا هو في اسباب تانيه غير كده
انا في خبث : تمام تمام طب ايه راي حضرتك انا عندي فكره افضل ة هاخليك تاخد الثواب مرتين
هو ينظر متسائلا متفاجا من كلامي : ازي يعني؟
انا : حضرتك بتشغل منصب مهم يعني ممكن تساعدني في انشاء جميعه تكون متخصصه في مساعده الشباب الاي عايزه تجوز و احنا بقي نساعدهم الاي عايز فلوس الاي ممكن نساهم في شراء عفش او شقه و مادام حضرتك قادر تدفع و معك فلوس ممكن نختار شباب في بدايه جوزهم و نعطيهم مبلغ شهري كمساهمه منا لصرف الشهري علي اسرتهم ما انت لما تتجوز هاتصرف طب بقي الاي هاتصرفه علي واحده اعطيه لتانين و بكده حضرتك هادخل البهجه سعاده علي قلبين مش قلب واحد و تاخد الثواب علي اتنين مش واحد و هاتحل مشكله العنوسه لاتنين مش واحد ايه راي حضرتك نبتدي امتي تنفيذ المشروع؟؟؟
لم اجد غيرالصمت الرهيب منه و احمرار وجهه والاي قاعدين بيبصولو مستنين رده
طبعا لازم يخرج من الموقف ده
هو في ضيق واضح : فكره حلوه اوي يا مدام حضرتك ممكن تكلمني في مكتبي بكره


و نحاول نعمل الموضوع ده مع اني شايفه صعب شويه
انا مستنكره : صعب ليه اكيد غي رجاله كتير زي حضرتك عايزين يساهموا في مشكله العنوسه
هو و محاوله لتغير الموضوع : اه طبعا طبعا بس حضرتك بتعرفي تفكري كويس زوجه
حضرتك ست هائله
زوجي يبتسم لي ابتسامه اعرف معناها اني اخف بقي
اوزع ابتساماتي علي زوجي و الراجل و مراته المسكينه
طبعا اكيد هايجي في بال كتير من الاي هايقراء الكلام ده اني بناقش قضيه العنوسه و الزواج الثاني و انا ضده


لا لا لالا لا لا
مش ده الموضوع الموضوع الاي اقصده
ليه ناس محترمه و كبيره في السن و المقام و المنصب يطرون للكذب ويكونوا ازدواجين
ويقوموا برسم نفسهم انهم اصلاحين و يحملون اهداف ساميه و نبيله لحل المشاكل و هم مش كده

و بيستخبوه وراء اقنعه مزيفه عشان ما يظهروش نواياهم الحقيقه و يكبروا الموضيع
و يحلولها علي انها مشاكل كبيره
و هما بقي الاي هايحلوها بس برضوه باهوائهم الشخصيه
الراجل ده عايز يتجوز تاني طب ماتجوز و تقول كده ده حقك انت حر بس ليه الحكاوي و الكلام الكبير اوي ده

يعني لو غيرت في كلامك و خبيت الاسباب الحقيقه الاي خلتك عايز تتجوز مراتك هاترضي يعني
ناس غريبه و نماذج بشريه اغرب
بس بقي عرفت بعد كده من صاحبيتي انهم في اليوم ده اتخانقوا اوي و جوزها مش طايق يسمع سيرتي و الله انا ماكنش قصدي يتخانقوا انا كان قصدي افاوقه و اقوله عيب كده خليك صادق
مع نفسك ومع الناس الاي حواليك و بلاش تعيش في دور مش لايق عليك
عيب يا راجل

24‏/7‏/2007

هل المصري رخيص؟؟

كلنا تابعنا قضيه الممرضات البلغاريات في ليبيا آلاتي اتهمني و معهم طبيب فلسطيني حصل علي الجنسيه البلغاريه
من شهر فقط بتعمد نقل مرض الايدز لاطفال كانوا يعالجون في مستشفي بني غازي من 9 سنوات مضات و انتهت القضيه بتسويه دبلوماسيه و فيها تبادل للمصالح ادارتها ليبا من وجهه نظري بكفاءه عاليه المستو جدا
فقد خرجت من هذه القضيه بمكاسب كبيره جدا علي المستو الدبلوماسي و السياسي
و تبادل للمنافع و المصالح المشتركه بينها و بين الاطراف الخارجيه و الدليل زياره الرئيس الفرنسي لليبيا بعد ايام فنجحت في اكتساب تقدير كل من امريكا و الاتحاد الاوربي متمثل في الترحيب و الاشاده الكبيره।
للقرارتها التي ملئت سمع و بصر وكالات الانباء العالميه و نجحت نسبيا في تغير
دفه الرضا الامريكي و الاوروبي الي ناحيتها و بالتالي ستتجه لها مساعدات علي شكل ارسال بعثات طبيه لها لتطوير الجانب الطبي لديها غير المساعدات الاخري الغير معلنه بجانب بالطبع الترضيه الماديه لاهل الاطفال المصابين بغض النظر من سيدفع هذه الاموال و هنا سنجد الخبر بتفاصيله
و هنا خبر وصولهم الي بلدهم بلغاريا اليوم

و لكن اجدني ارصد اشياء اوقفتني في هذا الموضوع و خواطر جاءت علي بالي و انا اشاهد هذا الحدث و دعوني اسلسل هذه الافكار معكم :
1- قيمه الانسان
نعم كل الاطراف كانت تدور حول هذا المفهوم فالجانب البلغاري لم يمل و لم يهديء منذ حدوث القضيه و هو يناور و يبحث كيف يسترد رعاياه بغض النظر هم مذنبون ام لا الاهم هم الرعايا ابناء البلد فشاهدت الدفاع المستميت عنهم لدرجه ذهاب الرئيس البلغاري بنفسه الي ليبا العام الماضي لضغط علي ليبا بنفسه لم يكلف وزاره خارجيته بدراسه الموضوع لا ---لا بنفسه ذهب و تكلم من اجل 8 ارواح من رعاياه
و كيف جعلت بلغاريا الاتحاد الاوربي كله يساندها في مطالبها و يقومون بالضغط علي ليبيا
لرجوع هؤلاء الرعايا الي بلدهم و كيف حفزوا امريكا معهم لضغط علي ليبيا لان قيمه الانسان عندهم غالي
مع ملاحظه تعدد الحكومات علي كل الاطراف و اختلاف الافراد و لكن بقاء نفس قوه و قيمه الفكره
و هي ان ابن بلدهم غالي مهما كان ذنبه
فمثلا نجد ساركوز الرئيس الفرنسي الجديد الذي لم يمر 3 اشهر علي رئاسته لفرنسا
يتدخل و تذهب زوجته الي ليبيا لضغط علي القذافي انه الفكر العام و القيم الواحده الثابته عندهم
ان رعاياهم غالين و نفس الشي علي ليبيا اجدها انها لم تنصاع بسهوله الي هذه الضغوط
بل اصرت علي حق هؤلاء الاطفال الليبين لدرحه انهم حكموا عليهم 3 مرات بالاعدام
و استمرت القضيه 8 سنوات و هي لا ترضي غير الاعدام و عندما بدات الضغوط تنجح
نجحت ان تخرج بافضل النتائج مع احتفاظ حق اولادها المادي و هذا فكر جيد تتطرق له دوله عربيه
ان رعاياها مهمين ايضاء او انها كانت تخشي رد الفعل المعاكس من الاهل و لكن أي كان السبب
فهي عوضتهم جيدا بعطهم مليون دولار لكل اسره
2- مره اخري قيمه و احترام الانسان و تاكيد مفهوم انك غالي و كريم في بلدك وحتي لو كنت خارجها
اليوم تم ترحيل 8 بلغاريات و معهم الطبيب الفلسطيني الي صوفا العاصمه
علي متن طائره فرنسيه – تلاحم اوروبي واضح-
من استقبلهم في المطار؟؟؟؟؟؟
الرئيس البلغاري اه و الله الرئيس البلغاري بنفسه ماهذا الإعلاء لقيمه المواطن عندهم
اجدني مشدوده بشده لاحترام هذه المفاهيم العظيمه لدي الغرب
و معه ايضاء اعضاء من حكومته غير اهلهم و كثير من الشعب البلغاري
جاءو ليقولو اهلا بكم في بلدكم التي نجحت في انقذكم و اعادتكم الي موطنكوا لانكوا غالين جدا
اين نحن من هذا المفهوم فكريا و سلوكا ؟
اين قيمه الانسان المصري من هذا ؟ اجد نفسي بدون وعي اعقد مقارنه
بين قيمه الانسان المصري و قيمه هؤلاء المواطنين لا اجد غير اجابه واحده
ان الانسان المصري في بلده و بر بلده رخيص رخيص بل يباع بأبخس الأثمان
و اجد الحسره تملي حلقي و انا اتذكر رخص قيمه الانسان المصري في حوادث قديمه و جديده ستحدث
اتذكر العباره و الماساه الكبري و لا اجد غير ترديد الانسان المصري رخيص
ماساه 500 المصري الذين كانوا محجوزين في السعوديه والطريقه المهينه التي عاملوه بها هناك
و تحركت الخارجيه بعد فتره طويله وبعد حدوث بلابله اعلاميه و لا اجد غير ترديد الانسان المصري رخيص
و نفس الشيء عندما احتجز 30مصري في سوريا ونفس الطريقه المهينه و لم نتكلم
ازمه الماء و ثوره العطشانين في ارض النيل و الكثير و الكثير من الحوادث القديمه و الجديده
اتذكر الاهانات التي ينالها المصري كل يوم في الشارع و العمل و البيت متمثله
في الفساد والفقرو الجهل و العنف و الظلم الذين يمارسوا عليه من بدايه اليوم الي نهايته
ولا اجد غير تسأول الي متي سيظل الانسان المصري رخيص في بلده و خارج بلده
انها مجرد خواطر خرجت من قلب موجع و عقل يتألم علي حالي و حال كل انسان مصري يعيش علي ارض هذه البلد الغالية بنفسها و بأبنائها ايضاء

22‏/7‏/2007

عطشانين من 46سنه

لم استطيع ان اتكلم في موضوع ثوره العطشانين لان الموضوع بجد مؤلم و مخجل االي حد الصمت الرهيب
و ايضاء بجانب ان هناك الكثير من المدونون غطوا الموضوع بشكل رائع وواضح
و لكن اليوم انا فوجئت بمعلومه جديده سمعتها في برنامج العاشره مساء جعلتني اذهل بشكل فظيع
و المعلومه هي : انه سنه 1981 قامت
المخرجه التسجيليه الكبيره الاستاذه عطيات الابنودي بعمل فيلم تسجيلي عن قريه برج البرلس
التي كانت تعاني من نفس المشكله عدم وجود ماء
يا نهار الاسود و منيل يعني من 26 سنه انا في ذهول
قام البرنامج بعرض اجزاء من الفيلم طبق الاصل لنفس الصوره التي شاهدنها كلنا في الفضائيات
الاطفال يصرخون عايزين مياه ---- عايزين مياه
النساء والاطفال و الرجال و هم يحملون الجراكن و الزجاجات لدرجه انني حسيت انها هي هي
نفس الجراكن التي رايتها في المشاهد الحاليه
يعني مفيش حد حرضهم و لا احد عايز يعمل بلبله في البلد لا في مشكله و بقالها 26 سنه
و الذهول زاد اوي ي ي عندي
عندما جاء الصوت من الفيلم لشخص يتكلم و يقول ان المشكله ده بقالها عشرين سنه
لا لا لا انا هاغمي علي يعني 20+26 = 46 سنه
انا اكيد في بلد تانيه غير بلد النيل يمكن في الصومال او جيبوتي
كام حكومه راحت و جاءت في السنين الطويله ده كم من المسئولين و المحافظين
و اعضاء مجلس الشعب و عمد هذه القريه
عدوا عليها و هي هي نفس المشكله
نظره الي هذه المعلومه تاكد شيء خطير اننا لا نصلح أي شيء و المسئول ياتي و يذهب
دون ان يحل المشكله كارثه فعلا 46 سنه بدون ماء صالح للشرب و كل فتره تاتي
ماهذا الحياه التي لا توافر ابسط انواع حقوق المعيشه و في بلد النيل اه و الله العظيم النيل
و بياكد شيء اهم ان هذا الشعب شعب صبور جدا جدا
الي ابعد الدرجات بقالهم 46 سنه و مستحملين
انا لا اجد غير الذهول و الضيق و الغضب بداخلي
لك الله ا مصر و لكوا الله يا عطشانين مصر المحروسه يا عطاشنين في بلد النيل
ملحوظه : يوم الاربعاء الموافق25/7
في نقابه الصحفين سيتم عرض الفيلم و يعقبه ندوه مع المخرجه عطيات الابنودي
و هو عرض عام اذا كان احد يحب ان يراي وكستنا الكبيره في اهل بلدنا العطشانين
الاي عدت عليهم46 سنه من غير حل لشربه مياه حلوه تروي عطشهم
لك الله يا مصر لك الله يا ارض النيل لك الله

18‏/7‏/2007

لو ندرك الحقيقة



بلأمس في ساعه متاخره من الليل فجأتني طفلتي الصغيره ببكاء شديد و صراخ

حملتها و اخذت اربت علي ظهرها و بطنها فهي لم تتكلم بعد مازالت صغيره ضعيفه

لا تستطيع ان تشكو و تقول ما بها و اخذت اهدي فيها و ادندن لها بعض الاصوات الخافته

لكي تطمئن انني بجانبها حتي راحت في النوم و استسلمت له فتحركت من جانبها برفق حتي لا اقلقها

فجاءني صوت امي من علي السرير المقابل تطمئن علي طفلتي :

هل نامت بسلام الان؟
نعم يا امي لاتقلقي
فقالت امي : طيب تعالي يا بنتي خذي بيدي اتسند عليكي لغايه ما اروح للحمام
اخذت يدها و اسنتدها علي حتي ذهبت ووقفت معها اساعدها و اسندها ثاني لتعود الي سريرها

و اخذت اربت علي شعرها و يديها مثل ما كنت افعل مع ابنتي حتي راحت هي الاخري في النوم
نظرت الي امي و ابنتي ---- و الي نفسي فسمعت في داخلي صوت ترديد آيتان من القرآن الكريم تقول
الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير ) سورة الروم آية54
يريد الله ان يخفف عنكم وخلق الانسان ضعيفا) سورة النساء آية 28

لو يدرك الانسان هذه الحقيقه كم هو ضعيف لتغيرت اشياء كثيره في حياتنا و افكارنا و تصرفتنا

و لكننا لا ندرك ابدا هذه الحقيقه الا عندما نصل اليها و نكون ضعاف بالفعل

في حالات الكبر و المرض و الحزن

و عندما نكون بعيدين عن الله سبحانه و تعالي
اللهم ارحمنا و انت القوي و نحن الضعفاء اليك
لحظات تأمل عابره في حياتنا

13‏/7‏/2007

!!!!!أقطعوا الأعضاء الذكوريه لهذا الرجل


اذا كنت من اصحاب الاعصاب الضعيفه و المشاعر الرقيقه انصحك


لا تقراء هذا البوست لانه بوست يحمل الي قلبك و عقلك


خنجر مسموم علي حرفيهي دماء فتاه صغيره ضعيفه
هي فتاه صغيره تدعي هــــنــــد الموجوده بالصوره تبلغ من العمر 11 سنه فقط في سنه خمسه ابتدائي
بلغت و اصبحت فتاه من سن 10 سنوات ترئها تشعر انها ابنتك او اختك الصغيره


مازال صوتها صغير رقيق


لم ترتسم عليها بعد علامات الانوثه الملفته بل هي بلغت و فقط


و كان بلوغها هذا هو نذير الشئوم عليها؟
هي من مدينه قليويب من اسره فقيره الحال بسيطه الحياه الأب ارزقي و الام ربه منزل لديها اخي يكبرها بسنتين

يعتبر من ذو الاحتياجات الخاصه فكانت اسرته تدعه يذهب الي مركز شباب يسمي خصوص بقريتهم

لكي يشعر انه طفل طبيعي و مثل كل يوم كانت هند تذهب اليه في الثانيه ظهرا لتاخذ اخها من النادي

ليذهبا للبيت معا و جاء اليوم المشئوم كان يراقبها من بعيد الذئب البشري الجائع

كان يراقب فريسته الطفله الضعيفه دخلت هند النادي و اخذت تبحث عن اخيها لم تجده

فخرجت تبحث عنه في الخارج وابتعدت قليلا عن سور النادي فظهر لها الذئب فجاءه

و اخذ يضيق عليها المسافات حتي الصق في جنبها مطوه خافت الصغيره و لم تستطيع ان تصرخ

اخذها بعيد بعيد في مكان مهجور
و---- اكل الذئب الفريسه
اغتصبها الحيوان الجائع
لم تشفع له صراخها و توسلاتها و دموعها المنهمره علي وجدنتيها تطلب منه الرحمه
بل كانت رغبه القتل بداخله اقوي من البراءه و الطفوله و الضعف البنياني للفتاه
و اغتصبها ثم قام بضربها علي ظهرها و بطنها و هددها ان ابلغت عنه سيقتلها

فهو يعرف مواعيد ذهابها في الصبح الباكر لمدرستها سيضربها بالتوتك الذي يملكه

خافت الصغيره و ساكتت و رجعت للبيت و انزوت في حالها
و صارت تبكي يوميا و تحاول لا تبين شيء لاهلها و مرت الأيام و الشهور و كانت الدوره الشهريه انقطعت عنها

لم تفهم شيء و لم تستنتج شيء لماذا جاءت و لماذا ذهبت فهي مازالت طفله و معها امها افتكرت انها حاله ضعف يصاب الفتيات الصغيرات الآتي يبلغن في سن صغير كهذا و مرت 5 شهور و بدأت نتيجه الجريمه تظهر علي هند

و بطنها كبرت و عليت افتكرت الام ان الدوره محبوسه بداخل البنت و ده سبب العلوي لبطنها حست هند باوجاع في بطنها ذهبت الي التامين الصحي بالمدرسه طالبوه بعمل تحليل و جاءت النتيجه الطبيعيه انها حامل

الطبيبه لم تصدق طالبتها بعمل اشاعه و جاءت النتيجه حامل

و كانت المفاجئه لللاب و الام و هند ايضاء و تصرف الاب البسيط بمنتهي الحكمه و العقل

و اخذ يحاول ان يعرف ماذا حدث فحكيت هند قصتها ذهب الاب للشرطه و عمل محضر

و جاء الذئب طبعا و نفي الفعله الخسيسه التي فعلها
بماذا امرت النيابه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الافراج عنه !!!!!!!!!!!!!!!

حتي تحدث الولاده ثم يتم تحليل دي ان ايه
للطفل ليتم التأكد انه والد الطفل المولود من الطفله هند

و استمر حمل هند الطفله لان نزول الجنين كان يمثل خطر علي حياتها

و مره اخري تتصرف الاسره بحكمه و رضا بقضاء الله باستمرار الحمل

خوفا علي حياه طفلتهم و طفله طفلتهم
وولدت هند و جاء الجنين فتاه ايضاء و سميتها منه الله
و اصبحت هند الطفله التي بلغت من سنه فقط ام لطفله رضيعه عمرها 12 يوم بتاريخ اليوم
و مازال الذئب طليق ينهش في اعراض الناس كما يشاء
انا لا املك أي كلمه اقولها بل هي دموع تناسب علي خدي و تغرق وجهي و انا اكتب هذا الكلام

بعد رؤيتي لهذه القصه و هي كانت في برنامج 90دقيقه علي قناه المحور يوم الاربعاء

و الخبر بالتفصيل هنا
ظللت احضن ابنتي الصغيره بقوه و ابكي و ابكي اريد ان اخبئها في حضني

بل اريدها ان ترجع في رحمي فلا تخرج لهذه الدنيا
ماذا حدث لنا؟؟؟؟
ماذا حدث في مصر من غياب الامان الي هذه الدرجه ؟؟؟
ماذا جنت هذه الطفله لكي تدمر بهذا الشكل؟

و كيف ستعيش و تربي هذه الرضيعه التي لا ذنب لها هي و امها الطفله ؟
صدقوني تمنيت لها الموت هي و طفلتها لكي تشعر بالموت مره واحده في عمرها

و لا تموت كل دقيقه و هي تري طفلتها و تري نفسها

و لكني تذكرت رحمه الله الكبيره التي تسعي جميع عباده فدعوت لها بالرحمه
جلست اليومين السابقين علي النت ابحث و اقراء علي جرائم الاغتصاب

التي بدات تظهر و بوضوح في مجتمعنا و فوجئت بالارقام و الاحصائيات التي قرئتها
فهنا بحث يقول ان هناك 20الف عمليه اغتصاب تحدث سنويا في مصر
و هنا يشرح انتشار هذه العمليه بمنتهي القسوه و الكثره

و هنا بحث اخر في اخبار الحوادث
و كان اكثر شيء صادم لي هو معرفه العقوبات القانونيه و الجنائيه لهذا الموضوع
ووجدتها ضعيفه لا تساوي شيء من حجم الجريمه التي تقع علي المغتصبه

و اليكم بعض المواد القانونيه المختصره لهذ الجريمه
تقول المادة (268)
"كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع في ذلك يعاقب بالأشغال الشاقة من ثلاث إلى سبع سنين".
وفى المادة (269)
"كل من هتك عرض صبى أو صبية لم يبلغ سن كل منهما ثماني عشر سنة كاملة بغير قوة أو تهديد يعاقب بالحبس.
وفي المادة 267

عقوبات تنص علي من واقع انثي بغير رضاها يعاقب بالسجن المؤبد او المشدد فاذا كان الفاعل من اصول المجني عليها او المتولين تربيتها او من كان خادماً بالاجر عندها يعاقب بالسجن المؤبد

وقد تصل الي الاعدام اذا اقترن الاغتصاب بجناية اخري كالقتل
وفي المادة 290

تنص علي انه كل من خطف بالتحايل او الاكراه انثي بنفسه او بواسطة غيره يعاقب بالسجن المؤبد ।



ووجدت عقوبه الاعدام من ضمن العقوبات لهذه الجريمه

و لكن لا تطبق في كثير من الحوادث و هذا راي لــــ
د. فوزية عبد الستار أستاذ القانون الجنائي وعضو اللجنة التشريعية بالمجلس القومي للمرأة :

تقول ان ارتفاع معدل خطف الاناث واغتصابهن مشكلة خطيرة يواجهها المجتمع لانها تمس شرف الوطن بأكمله ومواجهتها أصبح أمراً ضرورياً ورغم ان القانون قرر عقوبة الاعدام للمغتصب اذا اقترن الاغتصاب بالخطف أو القتل الا أن هيئة المحكمة أحياناً تهبط بالعقوبة استعمالاً لسلطاتها التنفيذية التي تخولها لها المادة 17 من قانون العقوبات والتي تجيز للمحكمة اذا وجدت من ظروف الدعوة ما يقتضي رأفة القضاة فإنها تستطيع ان تهبط بالعقوبة درجة أو درجتين لتصل الي الاشغال الشاقة المؤبدة أو المؤقتة وحدها الاقصي خمسة عشر سنة وحدها الادني ثلاث سنوات

لكن بالنظر الي الوضع الراهن والمخاطر المتزايدة لهذه الجريمة

ما يدفع الي ضرورة تشديد العقوبة بألا تخفف الي درجة أو درجتين।


و رأي اخرللدكتور سامح جاد استاذ القانون الجنائي بكلية الشريعة والقانون ونائب رئيس جامعة الازهر الاسبق

يري ان العقوبة التي حددها قانون العقوبات لمرتكبي هذه الجرائم كافية لانها تصل الي الاعدام ولا شك ان الاعدام هو اقصي عقوبة يمكن الحكم بها علي مرتكب اي جريمة لكن المشكلة هي تلاعب المحامين بمدي دقة الاجراءات وتضارب الاقوال وعملية الاثبات ذاتها وكلها اسباب وراء الحكم بالبراءة او الاحكام المخففة في جرائم اغتصاب
اما راي علماء الدين و الشريعه فاعرض منه رأي لــــ
د। د/عبد الفتاح الشيخ رئيس جامعة الازهر الاسبق

يؤكد ان الشريعة الاسلامية حافظت علي أعراض النساء من الانتهاك وأوجبت عقوبات علي كل من يقترف هذه الجريمة النكراء تصل الي حد القتل لانها تعتبر إفساداً للمجتمع وتهديداً لأمنه وتدنيساً لحرمة أبنائه ويري بعض الفقهاء ان جريمة الاغتصاب لا تدخل في نطاق الحدود بمعناها الشرعي ولكنها عقوبة متروكة للامام المشرع يحكم فيها بالقتل اذا رأي ذلك وقد قرر فقهاء الحنفية عقوبة القتل تعزيزاً في الجرائم التي تمس أمن المجتمع وتهدد مصالح الناس فجعلوا كل جرم ترتب عليه الاضرار بأمن الناس وأمانهم علي أنفسهم وأموالهم وأعراضهم إفساداً في الارض فإذا لم تصادفه عقوبة حد مقررة أجاز عقابه بالقتل تعزيزاً لأنه في مثل هذه العقوبة ردع كما يري بعض فقهاء المالكية ان اغتصاب الاناث تعد حرابة والحرابة هي قطع الطريق لمنع المرور فيه لقوله تعالي انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فساداً ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم .
كل هذه الاراء دليل دامغ علي حتميه تنفيذ امر الاعدام لكل ما تسول له نفسه ان يقتل فتاه
في عرضها و شرفها و لكنني لما فكرت اكثر وجدت فكره

قد تهديء من النار التي تشتعل في قلوب المغتصبات و اهلهم
ان الاعدام سيريح هذا الحيوان بل نريد عقوبه تجعله يعيش ذليل و مقهور امام نفسه قبل المجتمع فهدني تفكيري الي انني اطالب بقطع اعضاءوه الذكوريه ليعيش مهانا نفسيا و جسميا
فهذا العضو من جعله قاتل و حيوان يجري وراء شهواته و رغباته حتي لو كانت علي حساب شرف و اعراض الناس
قد تجدوني مبالغه و طلب عصبي نتيجه تأثري النفسي لهذا الموضوع

و لكن ليتسأل كل واحد بينه و بين نفسه

اتراضه لأمك؟؟
اتراضه لاختك؟؟؟

اتراضه لأبنتك؟؟؟

اتراضه لحبيبتك و زوجتك؟؟؟

و حينها ستجد الاجابه الشافيه
اسالكوا الدعاء لهند الطفله التي اصبحت ام للرضيعه منه الله ان يرحمها الله هي و عائلتها
و الدعاء لنساء المسلمين في كل مكان ان يحافظه ال اعراضهم فوق الارض

و تحت و الارض و يوم العرض عليه
و الدعاء علي كل من تسول نفسه لفعل هذا العمل الخسيس بقول

حسبي الله و نعم الوكيل

حسبي الله و نعم الوكيل


ملحوظه :يمكن متابعه الموضوع اليوم السبت

في برنامج

90 دقيقه

علي قناه المحورلانه تبنها كقضيه رأي عام يذاع الساعه9 و نصف ليلا
------------------------------------------------------------------------------------------------
تحديث : وجدت مشاعر كثيره متفقه بدون ميعاد علي نفس القصه المؤلمه لهذه الطفله
فأردت ان تشركونا قرائتها ثانيه هنا في مدونه الزميله الحساسه انسانه
وهنا مدونه الزميل العزيز محمد حمدي لكم دماغكم و لي دماغي
اتفاق بدون ميعاد علي الحزن و الغصه و الدعاء ايضاء

9‏/7‏/2007

احــلامـنا القديمه هل ممكن تتحقق؟




ماهي كانت احلامك القديمه و لم تستطيع ان تحققها؟

يا تري كانت احلام عاديه بسيطه اما كانت احلام صعب ان تتحقق

و ظللت تحلم و تحلم ان يجيء اليوم و تحقق منها شيء
كم من الاحلام و الامال نتمنها كل يوم في حياتنا منها ما يتحقق و منها من ينكسر علي صخور الواقع و الحقيقه

و لكني اجزم ان اغلب احلامنا تحطمت بفعل فاعل ليس بايدينا
مثلا من منا حلم بانسان جدير به يرتبط به و يكون بينهم الحب و العاطفه فهل تحقق و ان حدث فهل سمحوا لنا الاهل و المجتمع بالارتياط به بحجج الواقعيه و ارض الحقيقه
و ان كان حلمنا كان في عمل معين او مجال بذاته هل تحقق ام انكسر امام الواسطه و المحسوبيه و الظلم الوظيفي و شبح البطاله او لسوء التعليم الذي تعلمناه ام لمواصفات معينه للوظائف لا تتوافر لاغلب المتخرجين و كأنهم يطلبون من تعلموا باموالهم لكي يجنوا اموالهم من جديد من خلال هذه الوظائف
ام كان حلمك ان تحققه في التفوق في عملك ووجدت من يحاربك و يصنع لك المقالب و ألافخاخ لكي يعطلك بل كي يدفنك في مكانك لانه يخشي منك و من نجاحك
ام كان حلمك بيت مريح تسكنه انت و عائلتك في هدوء و لم تجده لقصر اليد و جشع و ظلم الدوله فاوجدوا الايجار الجديد و المنتجعات للاغنياء فقط و بقي لنا المساحات الصغيره و العشوائيات
ام حلمت بأناس طيبون يدخلون قلبك و بيتك وتعطي لهم الكثير من المشاعر و المواقف الطيبه و تجدهم هم اول الناس متخلين عنك في اول محنه تتعرض لها و من الممكن ان يكونوا من المشتركين في ضربك من ظهرك
ام حلمت بقدوة حقيقه ان تكون في حياتك و عندما تفتح عقلك عن الحياه

و جدت هذه القدوه اسوء شيء في حياتك و نقطه سوداء في عمرك كله
ام حلمت بعد ان جمع بك القدر بحب عمرك ان تعيش في سعاده معه فوجدت كل التعاسه و الشقاء معه
ام حلمت بوطن يحنو عليك و يكون لك السند وقت الضيق فوجدت علي ارضه أناس يسلبون منك ابسط حقوقك و هي الا لا تحب هذا الوطن و تتجرع فيه الغربه و انت عايش علي ترابه و حلمت بالعدل علي ارضه فشربت مراره الظلم و القسوه فأطرت ان تذهب الي وطن اخر تزرع فيها جذورك فلفظك الوطن الجديد فاصبحت في مهب الريح

مطرود من الوطن القديم و مرفوض من الوطن الجديد
كلها احلام و اماني قد تكون من احلامك و قد تكون حلمت بما هو اكثر من ذلك

!!!!!ولــــــــــــكـــــــــــــن
و لو جاءتك الفرصه لتحقق هذه الاحلام

و لكنك غير ضامن النتيجه ان تكون هي نفس نتائج احلامك هل ستقدم عليها ام لا ؟

هذا هو السؤال هل ستحاول ثانيا لاعاده الحلم من جديد هل ستحاول ام لا ؟


كل الخواطر هذه جاءت علي بالي عندما نقشت مع نفسي حلم قديم كان يرودني من بعيد و فشلت في تحقيقه زمان

و جاءت الفرصه مره اخري لتحقيقه ففكرت هل بعد كل هذه السنين ممكن ان يتحقق بعد ان تغيرت شخصيا

و الظروف كلها تغيرت من حولي هل ممكن ؟ و ان حققته فهل سأجني النتيجه التي اريدها؟
فحلمي القديم هو عندما كنت في الثانويه العميه من 13 عام عندما حصلت علي مجموع قليل لم يؤهلني لدخول

ما كنت احلم به و هي كليه الاعلام و سيرت في الطريق الاخر و نسيت حلمي ووضعت في درج الذكريات

و تخرجت و عملت و تزوجت وانجبت و جاءت الفكره ان استنئاف الحلم القديم و ادخل الجامعه المفتوحه

و اعيد حلمي علي ارض الواقع ففوجئت بعاصفه من الرفض و الاستهزاء من احلامي ممن استشرتهم في هذا الامر

و جاءت الكلمات كالتالي:
هاتعملي ايه بيها-
يعني انت شافيه خرجينها شغلين اوي

و انت متخيله واحده متجوزه و محترمه هاتقدر تعمل حاجه في جو الاعلام الاي احنا شايفنه

عايزه تدريس لحب الموضوع ماشي ام الهدف انك تشتغلي بها انسي

انت مش معاكي واسطه و لا حاجه اصحي فوقي لا تضيعي وقتك و مالك في شيء مش هايفيدك اعقلي و انتبهي لبيتك

و جوزك و عيالك و بس-
- ايه يا بينتي انت عندك 30 سنه و هاتدرريس 4 سنين يعني نقول 35 سنه تفتكري ممكن تكوني صحفيه

او مذيعه في السن ده اهدي و فكري بالعقل
طبعا كلام محبط جدا و يأس جدا و لكنه حلمي القديم و من الممكن ان احققه بالفعل الوصول للهدف قد يمثل نسبه ضئيله جدا من النجاح و لكن أليس من حقي ان احاول ان احقق حلمي القديم؟

أليس من حقي ان اتنفاس امالي القديمه؟

قد تكون النتيجه غير مضمونه و الوقت يجري من بين يدي و لكنها تستحق مني المحاوله لا اعلم
امن حقنا استعاده احلامنا القديمه ام لا؟
الموضوع ليس حلم معين بل هو الفكره العامه اليست احلامنا لها الحق علينا ان نعيدها للحياه مهما كانت التوقعات ؟
هو تساؤل اطرحه و لعل الايام تحمل معها الاجابه الشافيه لي و لكم ايضاء ممن يحملون في قلوبهم احلام قديمه يتمنون
ان تتحقق من جديد و ان تولد علي ارض الواقع من جديد

6‏/7‏/2007

!!!تأملات صيفيه جدا

انا لسه راجعه اليوم جلست في المنزل ارتب الاشياء الكثيره المبعثره و نام كل البيت ووجدت نفسي يهرب النوم من عيني برغم ارهاق السفر و النزول و الطلوع هرب النوم و جاءني هاجس النت الذي بداء يسرق النوم من عيني من بعد ان عرفت طريق التدوين طريق الحريه لكلماتي اجدني اجلس اريد ان اتكلم عن بعض التأملات الصيفيه جدا التي رايتها باحساسي قبل عيني و نبدا باول شيء

(1)
السماء الصافيه دائما و النجوم المتلالئه كحبات الماس المبعثره بشكل منظم و مبهر جميل و البحر بكل ما يحمل من تناقضات العالم كله الهدوءو الغضب -الانسايبيه و الشده-الموت و الحياه-
الرقه و العنف- القوه والجمال-السعاده و الحزن
هذا هو البحر بالنسبه لي تناقضات الاحساسيس كلها هو البحر
الهواء الجميل المليء برائحه البحر كغنوه جميله تحب ان تسمعها علي الدوام
الرمله الذهبيه نعومه المشاعر و انسابيه الابتسامات مع كل حبه رمل
ما اروع هذه اللوحه الجميله التي ابداعها صانع الكون
!!!! ابعد كل ذلك نغضبك يا الهي و نعصيك بخطايانا
و انت من اوجد لنا بهجه هذه الدنيا بتلك اللواحات الطبيعيه الجميله و لاندرك عظمتك و قدرتك الا و نحن نقف مبهورين عاجزين امام مخلوقاتك الطبيعيه الخلابه لقلوبنا و احساسنا لا اجد غير كلمتان دائمين التردد علي لساني كلما اتامل هذه اللواحات الرائعه
سبحان الله و اغفر لي يا رب
(2)
ضحكات الاطفال و فرحتهم و سعادتهم بالبحر و الرمال و الهواء لا يحملون اي هم او مسئوليه او تفكير او مشاعر سئيه تجاه اي شيء المهم ان يستمتعوا بهذا الجو الجميل المرح كم تمنيت ان اكون مثلهم ان اظل طفله معهم لا احمل هموم او هواجس او ضيق من اي شيء
و لكن الزمن لا يتوقف
بكره يكبروا يتمنوا نفس امنياتي فغدا ليس ببعيد
(3)
البائعين الجائلين هم اناس بسطاء جدا يبذلون مجهود خرافي من اجل ان تشتري منهم اي شيء الفقر منحوت علي ملامحهم و الشمس و حرارتها اخذت من لونهم الكثير يتلعبون معك في الاسعار و منهم اللئيم و الشريف و لكنهم في النهايه يجرون وراء لقمه العيش تمنيت ان اشتري منهم جميعا و لكن اليد قصيره ليست طويله نهائيا
(4)
الهمه و النشاط هما العلامه السائده في كل ارجاء اسكندريه لاستقبال المستطفين الكل في خدمتك فانت الضيف و نحن علينا اسعادك يا ريت مصر كلها تكون في نشاط و همه اسكندريه
(5)
بالطبع يحمل الشاطيء كل يوم صور التناقضات الرهيبه التي نعشها في مجتمعنا الان ليست بالتناقضات اكثر من اختلافات شديده التباين فاري سيدتان بجانب بعض منتقبه تنزل البحر و الاخر بالمايوه اه و الله
بنات و اولاد في عمر الزهور يدخنون الشيشه و الضحكات المخجله ترن في ارجاء المكان
و بجانبهم بنات مع نفسها و اولاد مع نفسهم تشعر انهم يدبرون شيء ما هو الله اعلم ؟
ولكن الاغلب اسر كثيره تريد ان تمرح و بس
كثير ر ر ر من المدخنين يلوثو هواء البحر بالسيجاره كنت اريد ان اغرقهم
كثيررررر من احاديث النميمه و الغيبه في جلسات الرجال و النساء ايضاء هي اهم الحوارات السائده فيما بينهم
و العامل المشترك الاخر هو الغلاء و الفساد الذي اكل كل شيء في مصر
الاساليب الخاطئه الكثيره و المنتشره لاسف في مجتمعتنا لانفلات الاخلاق و العقول و الدين طبعا مثل
الملابس الضيقه جدا و المكشفه جدا علي اجساد البنات ركوب الشباب السيارات و الجري بها و محاوله تخويف الناس خطر جدا جدا - المعاكسات الكثيره من الطرفين و اقصد الطرفين فعلا
الشي الملفت جدا جدا ان الناس اعصابها بايظه فعلا لا احد يستحمل من الاخر اي كلمه و لغه التفاهم هي الصوت العالي و الالفاظ السئيه و احيانا كثير الضرب
تأملات غلسه بس فعلا انا حسيت بها جدا و لكن في المجمل الواحد غسل سنه كامله من الهموم و المشاكل و الاولاد انبسطوا هو ده المهم
و الشيء المهم اكثر اني كنت مشتاقه جدا للرجوع الي التدوين و الكتابه و الحمد لله وصلت بالسلامه
عقبالكوا ما اتصيفو زي