11‏/8‏/2007

لحظه ما بين الحياة و الموت – قصه قصيره



اصوات عاليه ترن في اذني و هرج و مرج من حولي اسمع من يقول


نبضات قلبه توقفت اعطيني الصادم الكهربائي


اين انا ماذا حدث لي لا اري شيء

لالالا بداء يظهر شيء ما هذا النفق المظلم انني أنني ادخل به ماهذا النفق؟؟؟
ما الذي يدفعني نحوه
الاصوات من حولي تعلو و القلق يظهر في نبرات صوت اسمعه
القلب لا يستجيب
النفق طويل ما في اخره ياتيني صوت عميق من داخل النفق
في اخره ميزان اعمالك في الدنيا

ميزان اعمالي ابتدي ايقن الحقيقه
اهو الموت يا الهي الموت انا لست مستعد له انا لست مستعد له ليس الان
ياتني الصوت العميق من النفق

الاي للموت وقت؟؟؟

يا الهي سلم يارب
الموت اتي و ماذا فعلت في حياتي؟
كثير من الذنوب قليل من الحسنات
خصمت كثير من اهلي صرخت كثير في والدي
اكلت بعض من الربا
ظلمت هذا و هذه
نمنمت علي هؤلاء و اغتبت هولاء
حسدت هذا و كرهت هذا و حقدت علي هذا
قتلت نفوس كثيره بكلماتي و افعالي

سلم يارب سلم يارب
نظرت لهذه الفتاه بشهوه
و احببت المال بكثره

وركبت السلطه بقوه
و نسيت الله في سهوه


سلم يارب سلم يارب


لم اكن مسلما بحق و خذلت نبيك ببعدي عن سنته و افعاله


و لكني صليت و صومت و زكيت و عبدتك ياربي
يمكن دعاء هذه العجوز التي اعطتها يوما بقلب و نيه سليمه يشفع لي
يمكن دمعه نزلت من عيني يوميا خشيه من الله بصدق القلب و النيه تنجيني
يمكن ركعه في ظلمه الليل ركعتها بكل خشوع و تضرع لله تحميني
يمكن بآيه قرائتها في كتابك الكريم و عملت بها تنقذني
و لكن الذنوب كثيره و الحسنات قليله
سلم يارب سلم يارب

الان فقط عرفت قيمه الحياه التي و هبتها لي يا الهي
الان فقط ادركت انني كنت في غفله عن يوم لقاءك
الان فقط اريد ان اعود للحياه لاصلح ما افسدته
لارتب يوم لقاءك بالحسنات لا بالسئيات
الان فقط اتمني ان اعود


يارب يا رب يارب

اخرج من النفق بسرعه رهيبه

هناك نور اتي علي في اخر النفق
يارب يارب يارب
افتح عيني و اسمع كلام من حولي
الحمد لله يا دكتور اتكتبله عمر جديد الحمد لله
ادقق النظر فيما حولي اين انا في الجنه ام في النار؟

اجد يد رقيقه تربط علي كتفي و صوت الفه
حمد لله علي السلامه كنت هاتروح مننا
ابتسم و اقول بصدق: الحمدلله الحمد لله
احمد لله كثيرا في سري و اعقد النيه انني ساخرج من هنا انسان اخر

انسان يحاول يصلح ما افسده و يحاول ان يجهز زاده من الحسنات للقاء ربه القريب جدا
فقد عرفت الان ان بين الحياه و الموت لحظه
و عرفت قيمه هذه اللحظه

--------------------------------------------------------------------------

اصدقائي هذه القصه التي الفتها اذكر بها نفسي اولا و اعرضها عليكم

و اهدئها لروح الزميله العزيزه شيماء صاحبته مدونه شيكو اون لاين
التي لم اعرفها الاي بعد موتها

فهي من الهمتني بهذه الكلمات و الافكار

هناك 18 تعليقًا:

wahed يقول...

تسجيل حضووور واقرا واعلق

wahed يقول...

بارك الله فيكي ,تصدقي بجد الدنيا

بتنسينا واجباتنا امام ربنا ,كتير بنقول هنصلي بانتظام لكن الدنيا بتلهينا

مع اننا مش هناخد منها حاجه

تعرفي اكتر حاجه بخاف منها الموت ,مع اني
معملتش حاجه في دنيتي وبخاف اؤذي الناس
وبحاول التزم وواظب علي الصلاة بس برده
بخاف من الموت ,انا فاكر ان مره حلمت ان القيامه قامت متعرفيش قد ايه كنت مفزوع وخايف جدا

مع اني كتير بيقولي انت كويس وحنين بس انا حاسس اني مقصر مع ربنا كتير ,لذلك بخاف من الموت

احييكي كتير علي هذه القصه ,انا بحب القصص كتير وبحب الروحانيات يا ريت دايما ,تمتعينا

منتظر قصص اخري ليكي

سكتم بكتم يقول...

محظوظ هو من أتاحت له الظروف هذة اللحظة

لحظة رؤية الحقيقة

مازلت أعلم أني سأموت لكني سأندهش إذا حدث هذا
مازلت أعلم أن أحبابي سيموتون لكني سأجن عندما أفقدهم
مازلت أعلم أن الموت حقيقة ولكني لا أنتظره حق الأنتظار وأتظاهر بأنه لا يمكن أن يأتي الأن

هي نفحة روحانية أكثر من كونها قصة
هي نداء للغافلين أمثالي أن أنتبهوا

جزاكي الله خيرا

Mohamed Hamdy يقول...

قصه جميله جدا .. وفيها عبرة وموعظه .. ومخلتش من الجانب العلمى ..

بما اننا توأم انا كتبت زمان قصه مشابهه لكدة برضو شوفيها على اللينك دة :

http://demaghy.blogspot.com/2007/03/nde.html

اما عن رايى فا بجد نفسى اقرالك كتير وكتير من الاعمال دى عشان انتى بجد موهوبه فيها

تحياتى يا توأم :)

الطائر الحزين يقول...

حمدا لله على سلامتك

هل يا ترى من رأى الموت واعيد الى الحياه هل ستكون حياتة مثلما كانت سلفا

تحياتى

momken يقول...

صديقتى : لا تكثرى النوم والأكل ، فإن من أكثر منهما جاء يوم القيامة مفلسا من الأعمال الصالحة ..


صديقتى : شئيان إذا حفظتهما لا تبالي بما صنعت بعدهما دينك لمعادك ، ودرهمك لمعاشك .

صديقتى : إنه لا أطيب من القلب واللسان إذا صلحــا ، ولا أخبث منهما إذا فسدا .


صديقتى : إذا كنتى في صلاة فاحفــــظى قلبك .

صديقتى :وإذا كنتى في مجلس الناس فاحفظى لسانك ..

صديقتى: وإذا كنتى في بيوت الناس فاحفظى بصرك ..

صديقتى: وإذا كنتى على الطعــام فاحفظى معدتك ..

صديقتى: واثــنــتـــان لا تذكريهمـــا أبدأ :

إســـــــــــــاءة الناس إليكى

--- وإحسانك للناس.


بارك الله فيكى
فكرتينى بالايه الكريمه (رب ارجعون على اعمل صالحا فيما تركت)
صدق الله العظيم
وذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين

تحياتى

sendbad يقول...

كلنا غافلين ومهمومين بحب الدنيا وبمشاكلها رربنا يرحمنا وينور بصيرتنا
ربنا يجعله في ميزان حسانتك
تحياتي لاحساسك العالي

sendbad يقول...

بالنسبة للقصة اللي عايزاني اقراها ممكن تبعتيها غلي الايميل
sendbad201@hitmail.com
وشكرا علي ثقتك الغالية
تحياتي

شمعة أمـــــل يقول...

يارب سلم يارب سلم
الموت دايما ذكرى لينا عشان مننساش اننا مش مخلدين فى هذه الدنيا
جزاكى الله خيرا اختى الكريمه
وغفر الله لكى ولنا وللمسلمين جميعا

عصفور المدينة يقول...

وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ماكنت منه تحيد


المشكلة أننا كلنا مررنا بلحظات أو أحداث نقدر نقول إن اتكتب لنا عمر جديد ولكن يظل تذكر الحدث وقتيا حتى أن ننساه ثانية ولذلك شرع اتباع الجنائز وزيارة القبور بل وحضور غسل الميت
وعيادة المرضى لأجل أن نتذكر الموت الذي ينفر البعض من ذكره

EGYPT EYES يقول...

جميل أوي البوست أنا دخلت مدونة شيماء الله يرحمها وأتأثرت جدا بكتابتها الواحد حس وهو بيقرا كلامها أنه بيقرا رساله من العالم الأخر ربنا يرحمها ويغفر لها ذنوبها يارب
تحياتي

حائر في دنيا الله يقول...

لا نعرف قيمة الحياة سوى عند الموت ولا ندري قيمة ان تضيع الجنة سوى ونحن نستعرض كل نقاطنا السوداء الداخلية التي نمت من جراء ألسنتنا وأيدينا وأفعالنا
لديك قلم حساس يلقط اللحظة
وبارك الله فيكي ورحم كل فقيد وأدخلهم الجنة يارب

مع تحياتي
السلام عليكم

BinO يقول...

اللهم أجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
الله أحسن خاتمتنا
جزاكم الله علي التذكرة
وثبتكم علي كتاب الله وسنة نبيه الكريم صلي الله عليه وسلم

ابو مفراح يقول...

صدقت تلك المقوله
و القبر صندوق العمل

دنــــيــــــا مـحـيـرنـي يقول...

شكر كبير و كثير جدا لكل كلمه تقدير و محبه و صلت لي عبر كلامتكوا الرائعه و احساسكوا العالي بهدفي من هذه القصه شكرا لكم و جزاءكوا ااه خير جزاء و جعلنا من عباده الذاكرين له دائما الفاعلين الخير و الحسنات للقاءه بنوس مسلمه مؤمنه
تحياتي

التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية يقول...

مهرجان النشر الجماعى الاول

تقيم التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية مهرجان سنوي للنشر الجماعي للقصة و القصة القصيرة و الشعر بالعامية و الفصحى، سيكون موسمه الأول هو عام 2009.

و مفهوم النشر الجماعي هو مجموعة قصصية أو مجموعة شعرية لأكثر من مؤلف بين ضفتي كتاب واحد يجمع تلك الأعمال التي سيتم اختيارها عن طريق لجنة تحكيم في كل مجال على حدا، و يتم تحديد أعضاء اللجنة لكل دورة مهرجان.
و يصدر بتلك الأعمال مطبوع/ كتابين أحدهما للقصة و الآخر للشعر سيتم نشره في عامه الأول بالتعاون مع دار دَون، و يتم توزيعه و بيعه في الأسواق
لمساعدة الكتاب أصحاب العمل الواحد و كذا الكتاب الجدد الذين لم تتكون لديهم مجموعة قصصية أو شعرية بعد، في نشر أعمالهم المميزة بدون مقابل مادى

و ترسل الأعمال مرفق بها اسم الكاتب، عنوانه,رقم تليفونه,ايميله، وظيفته، سنه، سابقة نشره للعمل المقدم من عدمه او فوز العمل فى اى مسابقات ادبية
و ذلك في رسالة إلكترونية معنونه باسم المجال الذي يريد المشاركة في مسابقته مرفق بالرسالة العمل بصيغة وورد، و يفضل أن تكون تلك الأعمال مسجلة باسم أصحابها لكنه ليس شرطا لقبول العمل

ترسل الاعمال على ايميل
nashrgama3y@gmail.com

لمزيد من المعلومات حول المهرجان
http://eltak3eiba.blogspot.com
او
http://www.facebook.com/group.php?gid=94334335985#/group.php?gid=94334335985

مزيد من المعلومات حول التكعيبة
http://www.facebook.com/groups.php?ref=sb#/group.php?gid=29491316206

ملاحظات :
الاعمال المشاركة بالمهرجان هى فقط التى ترسل عبر الايميل او تسلم باليد
مسموح بالاشتراك بأكثر من عمل فى اى مجال
اخر موعد لتلقى الاعمال 15-7-2009

مع تمنياتنا للجميع بفرصة عادلة فى النشر
احمد حسن
0193953620
رقم محمول داخل جمهورية مصر العربية

الصمت يقول...

الموت هو ذلك المفهوم المخيف الذي يجعلنا ننظر للحياة بطريقة اخرى
ربما لو كنا خالدين لطلبنا من الخالق ان يجد نهاية لحياتنا!!!
صاحب مدونة الصمت
شكرا

غير معرف يقول...

لك شو هيدا يا هاني!!!! .لوووووللل .بالمناسبة معي صديقي من جمعية الرفق بالديناصور بوجهلك تحية, و حابب يتعاون معك و بيدعيك لتغطي سبق الديناصورات يللي عم تنظمو الجمعية شهر الجايز لووول موفقة